وقفة احتجاجية رافضة لحكومة التوافق الوطني بليبيا
اغلاق

وقفة احتجاجية رافضة لحكومة التوافق الوطني بليبيا

17/10/2015
فبراير تحتضن أبناءها عنوان مظاهرات في طرابلس ترفض نتائج حوار فرقاء الأزمة الليبية وما تمخض عنها من حكومة التوافق التي أعلن عنها المبعوث الأممي في البلاد برناردينو ليون الجديد هذه المرة هو المظاهر المسلحة المصاحبة للمظاهرة في إشارة واضحة إلى رفض هذه الحكومة ولو بقوة السلاح رفض المتظاهرين هنا ليس موجها للتحاور بين الليبيين بل لوجود وسيط خارجي بينهم حتى ولو كان المبعوث الأممي فالجموع هنا تأمل أن يكون الحوار ليبيا خالصا دعوة لحوار الليبي الليبي فقط دون وسيط خارجي هكذا هي مطالبات هو جزء من الشارع الليبية هنا في العاصمة طرابلس أما داخل أروقة المؤتمر الوطني العام فما زال الانقسام وسيظل الموقف أو لحكومة التوافق بين من حيث قبولها أو رفضها بشكل نهائي المؤتمر الوطني العام وهو طرف رئيسي في المشاورات التي جرت في الأشهر الماضية حمل مسؤولية التسرع بإعلان أسماء التشكيلة الحكومية للبعثة الأممية وتبرأ من ترشيح أي من أعضائها أو تمثيلهم للمؤتمر لن تكون هناك ترشيحات من المؤتمر بطريقة رسمية سواء عن طريق رئاسة المؤتمر عن طريق فريق الحوار ولا كانت هناك مشاركة حتى في جولات الحوار وبعيدا عن رفض الحكومة التوافق سياسيا أو شعبيا يبقى الشيء الوحيد الذي يتطلع إليه الليبيون هو الوصول إلى اتفاق ينهي الاقتتال في البلاد ويقودها نحو التهدئة وتحقيق الاستقرار أحمد خليفة الجزيرة طرابلس