خروج أكثر من مليار شخص من دائرة الفقر المدقع
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خروج أكثر من مليار شخص من دائرة الفقر المدقع

17/10/2015
الأصقاع النائية من البسيطة ووسط بالمدن العاملة بالسكان يجد الفقر وما كان له بين الناس وبحسب تقارير للأمم المتحدة فإن خمس سكان العالم يعانون من الفقر المتعدد الأبعاد سببه الأساسي هو غياب التنمية الشاملة والمستدامة على كل الأصعدة وترى الأمم المتحدة أن جهود خمسة عشر عاما لتحقيق الأهداف الثمانية الواردة في إعلان الأمم المتحدة للألفية عام 2000 قد نجحت إلى حد كبير على نطاق العالم في التقليل من حدة الفقر ومحاربته بحكم أنها اوثقت الرباط بين الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات الإنسانية التنموية لتحقيق التنمية الشاملة ووفق بيانات منظمة الأمم المتحدة فإن أكثر من مليار شخص قد خرج من دائرة الفقر المدقع منذ عام ألف وتسعمائة وتسعين وانخفضت نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر بنحو اثنين وعشرين في المائة إلى أربعة عشر في المائة خلال الأعوام السبعة الماضية وخلال الربع قرن تراجعت أعداد الذين يعيشون في فقر مدقع من نحو مليارين إلى ثمان مائة وستة وثلاثين مليونا كما ارتفعت المساعدات الإنمائية بنسبة ستة وستين في المائة لتبلغ نحو مائة وخمسة وثلاثين مليار دولار مقارنة بواحد وثمانين مليارا عام 2000 لكن وبالرغم من هذه المؤشرات التي تظهر تعافيا من حدة الفقر على مستوى العالم فإن الكوارث التي وقعت والأزمات التي حلت والحروب التي اشتعلت في عدد من البلدان من شأنها أن تؤثر على المدى القريب أو البعيد على تركيبة البنية الاجتماعية والاقتصادية في العالم النزاعات وحدها أجبرت نحو 60 مليون شخص مع نهاية العام المنصرم على التشرد النزوح أو اللجوء ا وهي أوضاع ستضاعف بطبيعة الحال من العقبات أمام الجهود الدولية لمكافحة الفقر