الأنبار تستعين بمستشفيات أربيل لعلاج جرحاها
اغلاق

الأنبار تستعين بمستشفيات أربيل لعلاج جرحاها

17/10/2015
طلال عز الدين من أهالي قضاء القائم في محافظة الأنبار يرقد هنا في هذا المستشفى الأهلي في أربيل بعد أن أصيب في المعارك المستمرة في المحافظة بين القوات العراقية و تنظيم الدولة عقب سيطرته على معظم المحافظة منذ مطلع العام الماضي أضطرت إدارة محافظة الأنبار التي تشهد غالبية مدنها قصفا يوميا يطال الحجر والبشر إلى البحث عن حلول بديلة للمصابين في ظل غياب الكوادر الطبية ومراكز للعلاج آلية العمل يكون تقديم من قبل ذوي المصاب أو المصاب نفسها بطلب رسمي إلى السيد محافظ الأنبار ثم يحال هذا الطلب إلى اللجنة طبية تقوم اللجنة الطبية بفحصها هؤلاء المرضى والجرحى ثم تقييم حالاتهم تزايد أعداد المصابين والجرحى دفع إدارة محافظة الأنبار إلى تخصيص مبلغ قدره عشرون مليار دينار عراقي ما يعادل ثمانية عشر مليون دولار لعلاجهم تم اقتطاعها من مجمل الموازنة الخاصة بالنازحين ورغم أن سعة المستشفيات في الأنبار كانت تقدر بنحو ألف وأربعمائة وسبعين سريرا لكن وبعد دخول مسلحي تنظيم الدولة للمدينة لم يبقى حاليا سوى 70 غرفة تحت سيطرة الحكومة العراقية والعمل فيها يعتبر مغامرة خطيرة في حد ذاته تقول الإحصائيات الصادرة عن اللجنة الطبية العليا بمحافظة الأنبار علاجها داخل العراق نقلت إلى مستشفيات إقليم كردستان وبعد ذلك الموقع البديل لعلاج هؤلاء الجزيرة أربيل