منظمات حقوقية إسرائيلية تتهم الساسة بقتل الفلسطينيين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

منظمات حقوقية إسرائيلية تتهم الساسة بقتل الفلسطينيين

16/10/2015
لم يتوانا جنود الاحتلال عن تنفيذ الأوامر فالتعليمات تأتي من أعلى المستويات أطلق النار عليهم اقتلوا من ينفذ عملية أو من يحاول تنفيذ عملية أو من أراد له الموت فسوف يقتلونه بحجة تنفيذ عملية هكذا يتنافس رجال الساسة في إسرائيل لبناء أمجادهم السياسية والحزبية بدعوة قتل من يسمونهم المخربين أي الفلسطينيين عليهم أن يعرفوا أنهم سيموتون على ما يبدو خلال تنفيذهم العملية وأنهم سيأذون عائلاتهم من خلال هدم بيوتهم وعدم إعادة جثثهم إلى عائلاتهم وهذا أيضا قائد الشرطة في القدس والمفترض أنه أكثر من يعرف ما هي قواعد إطلاق النار والمحددة حسب القانون الإسرائيلي استنفاد كل الطرق للسيطرة على المتهم دون قتله كل شخص أن يتجول في المنطقة هو مخرب مفترض نحن نشك في هؤلاء ونقوم بما هو ملقى على عاتقنا ومثلهم كثر بل إن عدة رؤساء بلديات دعوا الإسرائيليين إلى حمل السلاح في الشارع كل هذا اعتبرته عدة مؤسسات إسرائيلية لحقوق الإنسان إستباحة للدماء ننظر بخطورة بالغة إلى تحولات السياسيين والمسؤولين في الشرطة التي تدعو الى اعدام شخص مهاجم أو من اشتبه فيه كان المهاجم هذا يناقض تماما قواعد إطلاق وإسرائيل والتي تنص على أن رجال الشرطة ملزمون بشل حركة من يشكل خطر بوسائل غير قاتلة وفقط في حالات المتطرفة جدا يتم قتله تقتل إسرائيل الفلسطينيين ومن ثم تسميهم إرهابيين ولكن فعليا هي من يقتل وهي من يبيح القتل على نية وكما النار فإنها تطلق التسميات كما طاب لها يعرف كل الفلسطينيين هنا أن حياتهم معرضة للخطر فالتعليمات بإطلاق النار عليه بمجرد الشك فيه أصبحت واضحة وعلنية ومع ذلك يختار الفلسطينيون الاستمرار في الحياة إذ يقولون إنهم لم يعتادوا على شيء غير النهار يأتيهم من إسرائيل نجوان سمري الجزيرة