ضحايا مدنيون نتيجة القصف الروسي على سوريا
اغلاق

ضحايا مدنيون نتيجة القصف الروسي على سوريا

16/10/2015
من بعيد يبدو الموقع المستهدف بالغارات الروسية مجرد نقطة صغيرة أقرب إلى أن تكون افتراضية يتصاعد منها ما يشبه الدخان أما على الأرض فتختلف الصورة الدخان هنا حقيقي وليس افتراضيا ودمار شامل وعاملين وثمة ما هو أكثر ضحايا من لحم ودم إنها ليست لعبة جرافيكس إذن بل حرب حقيقية يهرب منها الناس ويقتلون فيها ويحدث أن يكون أطفالا أو آباء أو طلاب مدارس ابتدائية هنا إحدى مدارس إدلب قصفها الطيران الروسي قبل أيام قليلة وهنا أخرى في حلب أتى القصف على مرافقها الرئيسية وهنا أيضا ما هو أكثر أهمية من انتصار الطفولة على آلة الحرب كما يقول مواطنون في حلب اصروا وأطفالهم على العودة إلى المدارس ولو تحت الدمار فمن ينتصر هنا منذ نحو أسبوعين أو يزيد والطيران الروسي يقصف يصيب أهدافه ويخطئ وجلها إن لم تكن كلها كما يقول معارضون ليست تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي قال بوتين إنه هدفه في سوريا وليس المعارضة المعتدلة أو المدنيين ثمة مدنيون سقطوا كما تقول مصادر المعارضة السورية على الأرض وهم بالعشرات وثمة مدارس ضربت ومشافي بعضها ميدانية وثمة بنايات دمرت فوق رؤوس أصحابها ومن تحت ركام القصف ثمة من ينتصر ومن يستعصي على قصف طائرات بوتين ليحيى هنا صورا من حلب قصف عنيف يخلف دمارا عميم ومن كان يظن أن ثمة من تبقى حي تحت الأنقاض هؤلاء يراهنوا وبحث وأزاحوا الردم ووجد هذا الشاب وفعلوا ما هو أكثر عالجوه وضمدوا جراحه وهو تحت الأنقاض على أن الصورة وهي تكشف القتلى لا تكفي فتم كما تقول منظمات حقوقية دولية إنه إفلات من العقاب يتوحش في سوريا أكثر من غيرها الأسد أفلت ومازال الرئيس فماذا عن التدخل الروسي وقد تزايدت أعداد ضحاياه من المدنيين وأين هي الأمم المتحدة من ذلك سؤال ربما يقلق بان كي مون الذي تعود الاكتفاء بالقلق لكنه قد يتحول إلى هاجس لدى هؤلاء أو سواهم إذا رغبوا وأرادوا لحسابات تتعلق بتصفية الحسابات مع روسيا على خلفية المسألة الأوكرانية أيا يكن الأمر يقول السوريون وحقوقيون فإن على أحدهم أن يعلق الجرس