مفاوضات بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن ملف اللاجئين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مفاوضات بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن ملف اللاجئين

15/10/2015
في أقل من ستة أشهر يجتمع القادة الأوروبيون في قمتهم الرابعة بأجندة لم تتغير في خطوطها العريضة الأزمة السورية واللاجئين والحدود وبعض القضايا الأخرى الاختلافات عصفت بجدول الأعمال ولا أحد يريد تحمل أي قدر من التبعات الخاصة باللاجئين تقول مصادر هنا إن برلين تصارع وحيدة وأضحت مدبرة لسياسة اللاجئين وفرنسا خسرت موقعها المتقدم في القضية السورية وهو الموقع الرافض لاعتبار نظام الأسد جزءا من المرحلة الانتقالية وتقدمت رؤية الأوروبية ترى عكس ذلك تماما فضلا عن دور تركيا مرتقب لحل أزمة اللاجئين وقد طالب أولاند بدعم الدول المضيفة للاجئين السوريين من خارج الاتحاد الأوروبي يجب أن تكون الأولوية القصوى لمساعدة الدول التي تستقبل اللاجئين خارج الاتحاد الأوروبي تركيا والأردن ولبنان يقومون بعمل جيد ولولاهم لكانت التكلفة عالية تراجع سقف القمة تؤكده الأرقام التي كشفها جون كلود يونكر كرئيس المفوضية الأوروبية في كلمة أمام البرلمان الأوروبي مستدلا على سبيل المثال بأن وكالة مراقبة الحدود الأوروبية حصلت فقط على ثمانية وأربعين موظفا من أصل سبعمائة وخمسة وسبعين كانت قد طلبت هم وأن الدول الأوروبية لم تف بوعدها بتوفير مبلغ ملياري دولار تعهدت به الشهر الماضي لدعم اللاجئين السوريين سنتطرق إلى الوضع المعقد جدا في المنطقة حديثنا مع الأتراك مستمر والحالة الليبية لا تزال متقلبة أما الأزمة السورية فهي متدهورة ويقول مراقبون إن القمة الأوروبية فقدت بوصلتها في معالجة تداعيات الأزمة السورية لكن اللاجئين وهم يقرعون أبواب أوروبا لم يفقدوا بوصلتهم وصل خمسة آلاف اللاجئين الى صربيا قادمين من مقدونيا الزمان قدومهم سويعات قبل بدء القمة الأوروبية في بروكسل وكان اللاجئون الهاربون من الحرب وحصار دول العبور حاضرين في تفاصيل المسودة والمسودات المضادة التي قدمها زعماء الحكومات الأوروبية عيسى الطيبي الجزيرة بروكسل