لقاء بين أحزاب إقليم كردستان في محاولة لحل خلافاتها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

لقاء بين أحزاب إقليم كردستان في محاولة لحل خلافاتها

15/10/2015
لا لم تتوقف منذ أسبوعين اعتصامات المعلمين في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق والسبب عدم استلام رواتبهم منذ ثلاثة أشهر لكن احتجاجات موظفي الدولة أخذت منحى آخر زاد من التوتر الأمني والسياسي في الإقليم نحن مجبرون أن نرفع صوتنا أو مضطرون أن يكون أكثر تشددا تظاهراتنا وقد تحدث أعمال عنف نتيجة ذلك بالطبع نحن آسفون لحوادث القتلى والجرحى وحرق المقرات لكن نحن نريد حقوقنا ولا يستبعد بعض المعلمين وجود أياد داخلية وخارجية تحرك الخلاف وتدفع للتصعيد بالخطابات والأغاني الوطنية يواصل المعلمون اعتصاماتهم بشكل سلمي لكنهم غير متفاجئين من أعمال العنف بعد أن صدمت الحكومة أدانها عن مطالبهم صراعات الأحزاب السياسية في كردستان لها تاريخ طويل لكن الاعتداءات هذه المرة تركز أغلبها على مقار الحزب الديمقراطي الكردستاني بواقع خمسة عشر مقرا خمسة منهم أحرقت بالكامل قبل أن يسلم الحزب الديمقراطي ثمانية عشر مقرا له لقوات الأمن الداخلي المعروفة بإسم الأسايش لحمايتها من المتظاهرين كما شملت لاعتداءات مقرات حزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية والحزب الشيوعي بواقع ثلاث هجمات على كل حزب وجماعة وتم إنزال أعلامهم عن المباني لتخلف هذه الاعتداءات خمسة قتلى وإصابة 300 شخص أغلبهم من المدنيين وبعض رجال الأمن وكشفت أزمة حرق المقرات والاعتداء عليها عمق الخلاف السياسي بين الأحزاب الكردية نستطيع أن نقول يعني في هذه اللحظات على كفة عفريت ربما الأمور تؤول إلى يعني مالات يعني غير محمودة تؤدي إلى تفكيك العملية السياسية برمتها ويبدو أن قواعد اللعبة السياسية