معاناة حجاج نينوى العالقين في كركوك
اغلاق

معاناة حجاج نينوى العالقين في كركوك

14/10/2015
رحله حجاج الموصل إلى الديار المقدسة هذا العام لا تبدو رحلة عادية فقد قضى الحجاج أسابيع من الضنك والإرهاق دون أن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم حتى الآن الحاجة ترفا التي تمضي يومها الخمسين بعيدة عن أولادها وأحفادها منذ خروجها من الموصل تنقل صورا من المعاناة قرار الحجاج بتغيير مسار عودتهم إلى مطار السليمانية ومنه إلى كركوك بدلا من بغداد لاعتبارات المسافة والأمان لم يخفف عنهم المشقة بسبب إغلاق جميع المنافذ التي تربط بين كركوك والمناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة نحن ننتظر بين فترة وفترة إنه أي منفذ يكون أكثر أمانا لخروجهم إلى إلى جانب الآخر وصولهم إلى ديارهم مع الأسف يعني أنا أنا كنت أتوقع أو أحب إنه يكون يعني اهتمام أكثر بهم من قبل نواب الموصل من قبل الذين لهم سلطة الحكومة في من أهالي الموصل لا حلول حتى اللحظة في الأفق رغم مناشدات متكررة للمسؤولين بالتدخل السريع وإيجاد حل يضمن عودتهم إلى مدنهم نناشد المسؤولين عن حركتنا الأمنية في الإقليم أن يسارعوا في إنهاء هذا الأمر وتهيئة الطريق الآمن لوصولنا انتظار الحجاج طويلا في مساجد كركوك أخر فرحة بقائهم بالأهل والأحباب وأبدلهم غما وشدة بعد أداء فريضة كانت البهجة والاحتفال عنوانا لها يقول هولاء الحجاج ان رحلتهم من الموصل لمكة المكرمة كانت محفوفه بالمعاناة والمخاطر وهم الأن لا يتمنون إلا رحمة من الله كي يعودوا أمينين سالمين إلى الديار استير حكيم الجزيرة