تضارب الروايات حول سير العمليات العسكرية في صلاح الدين
اغلاق

تضارب الروايات حول سير العمليات العسكرية في صلاح الدين

14/10/2015
تتضارب الروايات حول سير العمليات العسكرية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد التضارب في الروايات لا يقتصر على مصادر القوات الحكومية وتنظيم الدولة الإسلامية بل يتعداه إلى مصادر وزارة الدفاع وميليشيات الحشد الشعبي حيث تتحدث الميليشيات عن استعادة مدينة بيجي ومصفاتها بالكامل وعن سيطرتها على طرق حيوية لتنظيم الدولة منها طريقا بييجي حديث غربا وبيج الحويجة شمالا بينما يتحدث العميد يحيى رسول المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية عن إحكام القوات الحكومية والمليشيات الطوق على مدينة بيجي وبلدة الصينية إلى الغرب منها وعن السيطرة على مواقع في طرفي مصفاة بيجي الشمالي والشرقي أما مصادر تنظيم الدولة الإسلامية فتتحدث عن تكبيد القوات الحكومية والمليشيات المهاجمة ليبيجي خسائر كبيرة وأفادت وكالة أعماق أن مقاتلي التنظيم فجروا ست عربات ملغمة بتجمعات وأرتال للقوات الحكومية جنوب بيجي وغربها تجري عملية استعادة بياجيو مصفاتها بإسناد جوي وبمشاركة الفرقة الذهبية والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب وعدد من الميليشيات بينها بدر وكتائب الإمام علي والنجباء حيث توزعت على أربعة محاور ضمن عملية أطلقها العبادي الاثنين الماضي وسماها لبيك يا رسول الله الثانية وهو الاسم نفسه الذي أطلقته الميليشيات منتصف العام الجاري على هجمات واسعة ومتكررة لاستعادة بييجي ومصفاتها باءت جميعها بالفشل محاور القتال في محيط والرمادي ومناطق أخرى في محافظة الأنبار شهدت هي الأخرى هجمات واشتباكات عنيفة تتحدث مصادر عسكرية عن مقتل نحو عشرين من منتسبي الجيش والصحوات وإصابة عشرات في كمين بعبوات ناسفة لرتل من الجيش قرب قاعدة عين الأسد وفي هجمات متزامنة شنها التنظيم على مواقع الجيش والصحوات شرق الرمادي وشمالها وتشير مصادر في قيادة عمليات الأنبار إلى مقتل وإصابة أكثر من عشرين من مقاتلي تنظيم الدولة في غارات شنتها طائرات عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي شمال الرمادي