ترجيح ضلوع تنظيم الدولة والعمال الكردستاني بتفجيري أنقرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ترجيح ضلوع تنظيم الدولة والعمال الكردستاني بتفجيري أنقرة

14/10/2015
تسابق السلطات التركية الزمن لكشف الغموض المحيط بالتفجيرين اللذين ضربا أنقرة السبت الماضي وأسفرا عن مقتل نحو 100 وجرح نحو مائتين وخمسين من فعلها سؤال جندت تركيا كل أجهزتها الأمنية والاستخباراتية والعسكرية للإجابة عليه في البدء تركزت الأنظار على تنظيم الدولة الإسلامية بالدرجة الأولى دون أن يستبعد المسؤولون الأتراك حزب العمال الكردستاني مضت التحريات في الاتجاهين وفي كل يوم كانت الاتهامات تتفاوت في قوتها ودرجتها وفق لسير التحقيق وفي آخر تطور من نوعه لم يستبعد أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء التركي ضلوع تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني في الهجمات وهي اتهامات عززها قرار للمدعي العام التركي باعتقال شخصين للاشتباه في صلتهم بالتفجيرات بسبب تغريدات على موقع تويتر قبل التفجيرات قالا فيها إن القنبلة ستنفجر في أنقرة وقد أظهرت التحقيقات أنهما ينتميان لحزب العمال الكردستاني وينشطان في الترويج لأفكاره على مواقع التواصل الاجتماعي قد يكون هذا مجرد خيط أولي لكن دلالاته الآنية والمستقبلية قد لا تخفى على أحد ففي تصريح آخر قال داود أوغلو إن تركيا عازمة على محاربة الجماعات المرتبطة بالمتشددين الأكراد و لن تتسامح مع من يدعمهم بالسلاح وتزامن هذا التصريح مع استدعاء أنقرة سفيري روسيا والولايات المتحدة لديها لبحث علاقة البلدين مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المتمركز في سوريا في خضم انخراط موسكو واشنطن في الأزمة السورية أيا تكن الجهة التي نفذت تفجيرات أنقرة فإن كثيرا من المراقبين يتوقعون ردة فعل تركيا بعد التثبت من حقيقة الفاعلين وعلى نحو ربما يرقى لعمل عسكري خارج الحدود إلى جانب تكثيف العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي التركية