انتشار تجارة بيع الأعضاء بالمناطق الفقيرة ببنغلاديش
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتشار تجارة بيع الأعضاء بالمناطق الفقيرة ببنغلاديش

14/10/2015
بعد أن أثقلته الديون وحاصره الدائنون لم يجد بلال حلا سوى أن يبيع كليته في سوق سوداء كما فعلت زوجته من قبل ليسد دينه وإقامة مشروع يدير له رزق حلال كان علي دين يزيد على مائتي ألف اقترضته من أجل أسرتي ولم أتمكن من سداده تجارة بيع الكلى في بمنطقة كلية الفقيرة ببنغلاديش قانون البلاد يجرم هذا الأمر إلا ما كان تبرع لزراعة لكن أغلب ما يحصل هو بيع فقير محتاج لسماسرة يجنون من وراء ذلك أموالا من الأغنياء كثير من ضحايا هذا النوع من التجارة كزوجة بلال عادة ما يواجهون مشاكل صحية بقية حياتهم وواجه باستمرار المشاكل في جسدي اشعر دائما بآلام وحمة لا يمكنني الجلوس لفترة طويلة واكون مرتاحة عندما اودي عملي واقفة لا أستطيع القيام بأعمال شاقة الألم يسؤ كل حين نحو مائتي قروي باع كليته في هذه المنطقة وتقول السلطات إن شبكة تجارة الأعضاء هذه أصبحت تتسع شيئا فشيئا بسبب السماسرة الذين يستدرجون ضحاياهم فإنها تخطط حدود البلاد إلى ما هو أوسع من ذلك بكثير إنهم يزورون جوازات سفر وبطاقات هوية وطنية ليذهب بضحاياهم إلى خارج البلاد لإجراء العملية الزراعية هناك ثم يعودون وبالرغم من أن الشرطة تحاول محاصرة هذه الشبكات ومحاربتها ومنع القرويين من بيع أعضائهم لكن يبدو أن هذا الأمر لن يكون سهلا كدافعه تدفعها الحاجة إلى الخيارات الصعبة في الحياة