اتهامات روسية لواشنطن برفض التنسيق بشأن سوريا
اغلاق

اتهامات روسية لواشنطن برفض التنسيق بشأن سوريا

14/10/2015
طائرات روسية تقصف مواقع المعارضة السورية في حماة تكثف روسيا يوما بعد يوم غاراتها وتعرض ذلك بالصور تتهمها الدول الغربية بقصف مواقع المعارضة السورية أكثر مما تقصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية يكذب مسؤولوها وإعلامها ذلك وتمضي في مخططاتها غير عابئة بالانتقادات في المقابل أصبح حديث الأميركيين عن غاراتهم في سوريا محتشمة لا يكاد الرأي العام الدولي يعرف شيئا عن هذه الغارات إلا عندما تقترب طائرة روسية من طائرة أمريكية في الأجواء السورية تتبنى روسيا أسلوبا هجوميا في الميدان كما تتبنى أسلوبا هجوميا على المستوى الدبلوماسي وتلقي بالمسؤولية على الطرف الأمريكي اليوم توصلنا بالرد الرسمي فقد رد الأميركيون بأنهم لا يستطيعون إرسال وفد إلى موسكو ولا يستطيعون استقبال وفد روسي في واشنطن لأنهم مهتمون فقط بتفادي حوادث في الأجواء منذ الحرب العالمية الثانية لم يلتقي الطيران الروسي بالطيران الأمريكي في أجواء بلد واحد هذا الوضع يثير مخاوف كثير من المراقبين من اندلاع مواجهات بينهما نتيجة حادث مفاجئ ويبدو أن هذا هو هاجس الأمريكيين الأول بالنظر إلى كثافة نشاط الطائرات الروسية في الأجواء السورية على روسيا أن تتصرف باحترافية في الأجواء السورية وأن تحترم قواعد السلامة الأساسية سيكون لنا نقاش آخر مع الروس بهذا الصدد غدا فهذا النقاش لم يكتمل بعد ورغم اختلافاتنا حول السياسة الروسية يجب أن نضمن حماية طيارين من خلال هذه التصريحات لا يبدو أن واشنطن بلورت حتى الآن إستراتيجية واضحة للتعامل مع الوضع الجديد في سوريا بعد التدخل العسكري الروسي فبعدما البرنامج الأمريكي لتدريب مقاتلي المعارضة الذي يكلف 500 مليون دولار ومكن من تدريب 60 مقاتلا فقط تبدو البدائل وصعبة واشنطن أعلنت أنها ستبدأ في تسليم أسلحة للمعارضة مقابل ذلك لكن خوفها من وقوع هذه الأسلحة بين أيدي من تعتبرهم إرهابيين يطرح أسئلة كثيرة حول كمية ونوعية الأسلحة التي يمكن أن تقدمها في المقابل تمضي روسيا في مخططها المعلن والذي يهدف إلى حماية نظام بشار الأسد ومساعدته على استعادة المبادرة على الأرض وفي منابر السياسة