مقتـل قيادييـن بـالحرس الـثوري الإيراني في سـوريا
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام إسبانية: مدريد ترفض تهديدات حكومة كاتالونيا وتفعل المادة 155 من الدستور

مقتـل قيادييـن بـالحرس الـثوري الإيراني في سـوريا

13/10/2015
قياديون من الصف الأول بألوية النخبة في الحرس الثوري الإيراني يتساقطون في سوريا تواصل وسائل إعلام طهران نعي رجال يعتبرون من أبرز قادتها الجنرال فرشات حسن زاده القائد السابق للواء الصابرين التابع للحرس الثوري إنضم للقائمة إلى جانب القيادي حميد مختار بن كإعادة طهران يخرج الإعلان عن القتلى مقتضبا دون تفاصيل تذكر واقتصر على القول إن الرجلين قتلا خلال المعارك في سوريا يأتي مقتلهما في وقت لم تكد طهران تنسى ضربة موجعة تلقاها حرسها الثوري بمقتل قائد من العيار الثقيل الجنرال حسين همداني قبل عدة أيام إذ أعلن أمين مجلس الأمن القومي علي شمخاني رسميا مقتله في ريف حلب خلال ما قال إنها مهمة استطلاعية قرب الخطوط الأمامية للجبهة التماس هناك القتلى الإيرانيون هم من القادة البارزين في فيلق القدس ولواء الصابرين وهما من ألوية النخبة أبرز تشكيلات الحرس الثوري الإيراني تناط لهما العمليات العسكرية ذات الزخم الكبير منذ بداية التدخل الإيراني في سوريا زج طهران بأعداد كبيرة من قواتها وبين الفينة والأخرى تخرج بيانات تنعي مقاتلين فيما تعتبرها حربا على الجماعات التكفيرية فبحسب تقرير صادر عن معهد واشنطن قتل مائة وثلاثة عشر إيرانيا في الحرب السورية تأتي هذه التطورات في وقت دخلت فيه الحرب منعطفا جديدا في ظل ما اعتبره كثر حربا بالوكالة تشنها روسيا بيد أن تساؤلات عديدة تدور في فلك طبيعة الدور الإيراني المقبل وما إذا كانت طهران ستعيد النظر في استراتيجيتها المتبعة في سوريا وكيف سيكون توزيع الأدوار بعد التدخل الروسي خصوصا أن إيران كانت لها اليد العليا منذ البداية الاقتتال