مطالب بالتحقيق في استهداف روسيا للمدنيين بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مطالب بالتحقيق في استهداف روسيا للمدنيين بسوريا

12/10/2015
اتساع الرقعة الجغرافية هو المتغير الوحيد الذي طرأ على مخيمات النازحين هذه المنتشرة على الحدود السورية التركية فمعدلات عدد الهاربين من مدنهم وبلداتهم بسبب انعدام الظروف الأمنية ارتفعت منذ بدء الضربات الجوية الروسية على مناطق المعارضة في الثلاثين من الشهر الماضي وهنا في مخيم النصر بمدينة قاع في ريفي إدلب تقيم عشرات العائلات في ظروف إنسانية أقل ما توصف به أنها صعبة أطفالا ونساء وكبار بالسن باتوا في العراء بعدما فقدوا منازلهم جراء الضربات الجوية الروسية التي استهدفت مدنهم بمبررات قدمتها روسيا هي أنها تحارب الإرهاب متمثلا في تنظيم الدولة الإسلامية هروب الأهالي من مدنهم خوفا من الضربات الجوية الروسية بعد مقتل عشرات المدنيين جراء تلك الغارات دفع منظمة هيومن رايتس ووتش إلى اتهام روسيا بتعمد استهداف المدنيين ودعت إلى إجراء تحقيق فيما وصفته بانتهاكها قوانين الحرب بعدما أصبحت الطائرات الروسية سيدة الموقف في سماء سوريا تقصفوا وتشردوا مزيدا من المدنيين حسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فإن عدد النازحين داخل سوريا فقط تجاوز عتبة السبعة ملايين ونصف المليون نازح وهو رقم مرشح للازدياد مع تصاعد وتيرة القصف الروسي