لافروف: موسكو لم تتفق بالكامل مع واشنطن بشأن سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

لافروف: موسكو لم تتفق بالكامل مع واشنطن بشأن سوريا

12/10/2015
مع استمرار الضربات الجوية التي تشنها روسيا في سوريا وتبلور ملامح تدخل موسكو في هذا البلد تتواصل ردود الفعل من العواصم المعنية بالملف السوري داخل وخارج المنطقة متمركزة في محورين هما الغارات التي تواجهها روسيا للمعارضة المعتدلة واستمرار الأسد في السلطة لا تبدو روسيا في وارد التراجع عن مواصلة غاراتها الجوية حتى الآن على الأقل بينما تواصل آلتها الدبلوماسية الدفاع عن موقف موسكو وتجاهل ردود الفعل الإقليمية والدولية لم يعد الفريق الآخر يطالب برحيل فوري للأسد فالاتحاد الأوروبي وقبله واشنطن أظهر قدرا من المرونة بشأن استمرار الأسد بعض الوقت في السلطة لكن يبدو أن ذلك لم يقنع الروس بعد ومع ذلك فهم يفرطون في الحديث عن التنسيق مع الولايات المتحدة لكن واشنطن أكدت مرارا أن روسيا لا تستهدف تنظيم دولة الإسلامية وإنما فصائل المعارضة المعتدلة مع التحذير من تورط في موسكو في رمال الأزمة السورية المتحركه منذ نحو خمس سنوات الجديد في شأن الخلاف الروسي الأميركي بشأن سوريا تصريح لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال فيه إن بلاده لم تتفق مع واشنطن وحلفائها الإقليميين بنسبة مائة في المائة فيما يخص الملف السوري يفهم من ذلك أن ثمة مساحة من الاتفاق لكنها لا تصل إلى مرحلة التوافق وتطابق وجهات النظر لأن واشنطن وحلفاءها في المنطقة وأوروبا عبروا عن رفضهم لكل غارة لا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وهذا ما أشارت إليه بكل وضوح مسودة بيان لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أكد فيها أن الغارات الروسية على المعارضة السورية المعتدلة مثار قلق عميق وأنها يجب أن تتوقف لا تزال هناك فرصة لكي تمارس الدبلوماسية دورها فثمة اتفاق من الرياض إلى أنقرة مرورا بعواصم الاتحاد الأوروبي وصولا إلى واشنطن بأن لا مانع من التفاوض بشأن مصير الأسد والتوجه نحو حل شامل