حزب الشعوب يتهم الحكومة بالتورط في تفجيري أنقرة
اغلاق

حزب الشعوب يتهم الحكومة بالتورط في تفجيري أنقرة

12/10/2015
بالإجابة لب زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليشدار أوغلو دعوة رئيس الوزراء للقائه على خلفية حادث تفجير أنقرة ومع ذلك طالب كليشدار أوغلو خلال اللقاء بإقالة وزيري الداخلية والعدل موجها في الوقت نفسه اللوم إلى الحكومة عن ما سماه جر البلاد إلى مستنقع الشرق الأوسط أخبرت رئيس الوزراء أن على وزيري الداخلية والعدل الاستقالة فمسؤولية حماية المتظاهرين تقع على عاتق الحكومة وهذا أقل ما يفعل احتراما للشعب وقد أكد رئيس الوزراء أنه سيتخذ قراره في ذلك بناء على نتائج التحقيقات تزامن اللقاء مع احتجاج شارك فيه الآلاف في العاصمة أنقرة تنديدا بالتفجيرين اللذين استهدفا مشاركين في مظاهرة تدعو إلى رفض الاستقطاب القومي وقد اتهم حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الحكومة بالوقوف خلف الحادث نحن غاضبون لأن الدولة التي تعرف حلق عصفور في العاصمة لم تستطع منع مجزرة في قلب أنقرة بل فتحت الأبواب كما فعلت سابقا في ديار بكر وشروج الحكومة بدورها رأت أن الهدف من الحادث هو توجيه ضربة إلى الديمقراطية في تركيا كما رفض رئيس الوزراء تصريحات دميرطاش متهما إياه بالعمل على زعزعة السلم الأهلي في البلاد إن تصريحات دمرطاش تظهر أن الأقنعة سقطت عن كثير من الوجوه فهو يلعب لعبته نفسها في تحريك الشارع نحو الفوضى كما حدث سابقا تأتي هذه التداعيات السياسية في وقت يشيع في لأقارب الضحايا قتلاهم الذين سقطوا خلال التفجيرين والذين تشير المعلومات الأولية إلى أن انتحاريين نفذا في حادث يعتبر الأكبر في تاريخ الجمهورية ألقى التفجيران اللذان وقعا في هذا المكان بظلالهما على كثيرا من نواحي الحياة السياسية والاجتماعية هنا استهدافهما تجمعا يرفض الإستقطاب القومي زاد من حدة الحشد القومي والسياسي في البلاد كل ذلك يأتي قبيل أيام فقط من إعادة الانتخابات البرلمانية التي يترقبها الجميع المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة