اتهامات فلسطينية لشرطة الاحتلال باتباع منهج الإعدام الميداني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتهامات فلسطينية لشرطة الاحتلال باتباع منهج الإعدام الميداني

12/10/2015
تنحصر تفاصيل ما حدث في مدينة القدس عند باب الأسباط أحد المداخل إلى البلدة القديمة في رواية الاحتلال محاولة طعن لأحد أفراد حرس الحدود يصاب الجندي في سترته الواقية وتنتهي بقتل منفذيها مصطفى الخطيب الذي استشهد بوابل من النيران أطلقها عليه الجنود حجة أصبحت جاهزة لتبرير الإعدامات الميدانية ولا تخفيها أجهزة الأمن الإسرائيلي التي تبريرها بل وتشجعها كل شخص يتجول في المنطقة هو مخرب مفترض نحن نشك في هؤلاء ولقد قام أفراد الشرطة بما يتوقع منهم ونأمل أن يتواصل ذلك تبقى محاولة الطعن المفترض هذه محل شك لدى الفلسطينين في غياب شهود يدحضون رواية الشرطة وغياب أي شريط مصور يوثق ما جرى كالذي اهتمت الشرطة الإسرائيلية في تعميمه عن عملية الطعن التي وقعت عند باب العامود السبت الماضي ما معنى هذا الهوس وما معنى هذه التصفية بدم بارد للعديد من الشباب في محيط مدينة القدس كأنهم يقولون إياكم يا أهل القدس أن تتحركوا إياكم أن تصل إلى خزانة التاريخ إلى البلدة القديمة وإلى المسجد الأقصى إياكم أن تفتحوا أفواهكم في إسرائيل تنقسم مواقف المعارضة الإسرائيلية في التعاطي مع عمليات الطعن المتتالية فيرى جناح منها في غياب أي أفق سياسي للحل مع الفلسطينيين سببا في تدهور الأوضاع الأمنية بينما يدعم جناح آخر مبدأ القوة الذي تنتهجه الحكومة الإسرائيلية أملا في القضاء على ما تسميه الإرهاب هذا هو النموذج الذي اتبعه حاخامات من القدامى من يستيقظ لقتلك فصحى مبكرا لقتله من يأتي بسكين عليه أن يعلم أنهم سيطلقون النار عليه ومع ذلك لا التشديدات الأمنية ولا منهج القوة الذي يتبعه الاحتلال تبدو قادرة حتى اللحظة على وقف الانتفاضة السكاكين في غياب قيادة أو تنظيم موجه لعمليات الطعن الفردية يبدو التكهن بتوقيت حدوثها واستمرارها أمرا مستحيلا وهو ما يظهر أيضا عجز قوات الأمن الإسرائيلية عن إحباطها والسيطرة عليها إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة