سعي مصري لجمع أربعة مليارات دولار قبل نهاية العام
اغلاق

سعي مصري لجمع أربعة مليارات دولار قبل نهاية العام

11/10/2015
مأزق مالي جديد تواجهه الحكومة المصرية التي تعود مجددا لخفض سقف توقعات مواطنيها مواطنون وعدوا يوما بتدفق الأموال والخيرات الوفيرة فور اكتمال ثورتهم التي حركها أصلا الفقر والبطالة وغياب العدالة الاجتماعية أحدث خطة حكومية لجمع الأموال كشف عنها رئيس الوزراء شريف إسماعيل خلال زيارة وفد فرنسي رفيع بحضور رئيس الوزراء مانويل فالس لتوقيع عقد الشراء حاملات طائرات مروحية فقد ذكر إسماعيل أن القاهرة تسعى لجمع 4 مليارات دولار بحلول نهاية هذا العام بحيث تقترض من البنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية مليارا ونصف مليار دولار بالإضافة إلى مليارين ونصف مليار دولار من بيع أراض حكومية للمغتربين يأتي هذا مع استمرار نزيف احتياطي النقد الأجنبي الذي فقد أن نحو ثلاثة مليارات وسبعمائة مليون دولار خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ويعزى هذا النزيف إلى تراجع الصادرات وضعف إيرادات السياحة جراء عزوف السياح عن زيارة مصر بسبب الاضطرابات فضلا عن هبوط تحويلات المغتربين وعدم حصول الحكومة على كل ما وعدت به من دعم خليجي على شكل المنتجات النفطية وقطرها للاستيراد بالعملات الأجنبية ويبدو أن تدفق مليارات الدولارات على القاهرة أصبح عصيا لاسيما من دول الخليج الداعمة للنظام المصري بعد مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس الماضي كما يخشى كثيرون من تبدد أحلامهم بعائد كبير هدد به الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما استثمر كل ما يملكون في التفريعة الجديدة لقناة السويس بحسب بيانات رسمية بلغ حجم المعونات والأموال التي حصلت عليها القاهرة خلال العامين الماضيين 40 مليار دولار فلماذا اضطر السيسي إلى فرض ضريبة على تذاكر الطيران لرفض خزينة الدولة كل هذا ربما يعطي المؤسسات العالمية انطباعا بعدم قدرة الدولة على الوفاء بالتزاماتها الخارجية وبالتالي يقفز التساؤل كيف تبدو صورة مصر في عيون الدائنين الدوليين مثل نادي باريس وحملة السندات الحكومة المصرية والمستثمرين الأجانب