عشرات القتلى والجرحى في انفجارين بأنقرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عشرات القتلى والجرحى في انفجارين بأنقرة

10/10/2015
انفجاران وسط ناشطين أكراد ويساريين وأعضاء المنظمات النقابية معارضة تجمعوا بالقرب من محطة القطارات التاريخية في أنقرة قادمين من كافة أنحاء تركيا ومن خارجها في الاحتجاج على سياسات الحكومة وللمطالبة بالسلام والديمقراطية والحرية والنتيجة عشرات القتلى والجرحى بينهم هذه مذبحة كبيرة الأشلاء في كل مكان الجرحى في كل مكان لم نستطع الاقتراب منهم كيف يحدث هذا لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار بعد وقبل أن تتضح ملابسات التفجير حسمت المعارضة الكردية الأمر وحملت المسؤولية التامة للدولة التركية واعتبرت الحادث مدبرا لإجهاض أي جهود للسلم الأهلي في تركيا ورأت أنه يهدف إلى ترسيخ الهاجس الأمني في البلاد قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات نحن نتهم الدولة مباشرة كان عليها أن تمنع حدوث ذلك كنا اليوم سنطلق نداء لوقف الاشتباكات لكنهم منعونا من ذلك لأنهم لا يريدون سلاما في تركيا وبينما بدأ تحقيق موسع في الحادث صدرت بيانات تنديد بالتفجير عن كافة مستويات الدولة والمعارضة إتفقت كلها على أن الهدف ضرب استقرار البلاد وعقدت في أنقرة قمة أمنية بمشاركة الحكومة وكافة أجهزة الدولة المعنية مثل هذه الهجمات تستهدف مستقبل تركيا واستقرارها ووحدتها نحن نند بها ونتصدى لها مهما كانت هوية الفاعل وأهدافه وفي مكان الحادث وقعت مواجهات بين رجال الأمن وبعض الناشطين الأكراد واليساريين المحتجين على التفجير والذين يرون فيه استهدافا للحراك الكردي والمعارضة اليسارية حيث رددوا هتافات تتهم أجهزة الأمن والحكومة بالمسؤولية حالة التوتر والاحتقان بين قوى الأمن والناشطين الأكراد واليساريين التي أعقبت تفجير أنقرة تظهر ملامح المرحلة المقبلة على الصعيدين السياسي والأمني