سوق أفريقيا في الدار البيضاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سوق أفريقيا في الدار البيضاء

10/10/2015
هنا في قلب العاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية يوجد سوق من نوع خاص زواره يبحثون فيه عن شيء من الحنين إلى وطن هجروها أتاندا أبوبكر مهندس فيزياء من الكاميرون ظروف الهجرة اضطرته للاستقرار في المغرب منذ ثماني سنوات يدير في هذا السوق متجرا للهواتف النقالة وبرامج الكمبيوتر وجودنا هنا لا يعني أن نربح مال كثيرا نريد فقط أن نقوم بعمل ما حتى للأقاليم نصوص وحتى لا فسقط في فخ الهواجس والأفكار السلبية يحتوي السوق على أكثر من مائتي متجر وتديره جمعية أهلية أما إيجار المحل الواحد يتراوح بين 70 دولارا ومائتين وخمسين دولارا في الشهر العمل في السوق يذر دخلا محترما لا ضرائب حكومية عليه نسميه السوق السنغالي غالبية الأفارقة يأتون إليه منتجات بلدانهم إنهن يستثمرون في هذا السوق لتوفير قوت يومهم تسعون في المائة من تجار السوق ينحدرون من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء التي تدوم ثماني وأربعين دولة وبشكل خاص يأتي التجار من السنغال وغينيا وساحل العاج ونيجيريا يعود إنشاء سوق أفريقيا كما يسميه أهل الدار البيضاء إلى ثلاث سنوات خلت ويدخلوا في إطار محاربة بائعي الأرصفة في الشوارع بإشراف من برنامج المبادرة المغربية للتنمية البشرية داخل هذا السوق من الناس إلى المنتجات المعروضة إلى بعض الطقوس تولد لدى زائره شعورا وكأنه قام برحلة إلى أعماق القارة الإفريقية عبد المنعم العمراني الجزيرة من داخل سوق أفريكا الدار البيضاء