رفض لحكومة التوافق المقترحة في ليبيا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

رفض لحكومة التوافق المقترحة في ليبيا

10/10/2015
استثنائية لم يختلف المتظاهرون الليبيون في طرابلس وبنغازي خرج لنفس الهدف رفض مقترح حكومة الوفاق الوطني الذي أعلنه المبعوث الأممي برناردينو ليون بصخيرات بالمغرب هتافات وشعارات المتظاهرين تؤكد أن المبادرة ليون ولدت ميتة تفاؤل الرجل بالتوصل إلى التوقيع على وثيقة الاتفاق السياسي النهائي قبل العشرين من أكتوبر الجاري غير واقعي كما يبدو بعد ساعة فقط من إعلان هي قائمة أسماء المرشحين لتشكيل الحكومة ورئاسة مجلس ها تبدأ السيد الاتهامات المتبادلة بين الفرقاء الليبيين منهم رفض ترشيحه ومنهم من اتهم المبعوث الأممي بتجاوز صلاحياته المفارقة أن المؤتمر الوطني العام ومؤتمر طبرق وعلى غير العادة اتفقا على عدم قبول مقترح ليون وإن اختلفت أسباب كل طرف ليس هذا فحسب يتعقد المشهد أكثر ويزداد غموضا بسبب مواقف أطراف سياسية أخرى تبدأ بالترحيب وتنتهي بالتحفظ فقد رحب حزب العدالة والبناء الممثلة في المؤتمر الوطني العام بما وصفها بمقدمات ميلاد حكومة الوفاق الوطني ثم يتبع ذلك بالتسجيل تحفظ وصفهم بمخلفات برناردينو ليون تحالف القوى الوطنية الممثل في برلمان طبرق رحب هو أيضا باتفاق الحكومة الوفاق الوطني ثم نفى في بيانه المشاركة في الحكومة هذا النوع من المواقف التي تجمع بين نعم ولكن هي غالبا ما تكون مناورة سياسية يريد كل واحد أن يخرج في الأخير منتصرا وبأقل الأضرار ليبيا متضرر من حالة الانقسام التي أعقبت الإطاحة بالنظام آخر أحزان البلد الخلاف والاقتتال قادة ليبيا إلى حرب أهلية وخلق التربة الخصبة لتنظيم الدولة الإسلامية وللنزعة الجيهاوية وأوقف تصدير البلاد للنفط الذي يحب ثروته ومصدر عائداته أكثر من ذلك أصبحت ليبيا قبلة لمهربي المهاجرين إصرار الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي غيروا المبكر على إنهاء الصراع في ليبيا هدفه الأول وقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا عبر المتوسط الأهم ان يصر الليبيون على وحدة البلاد وتجاوز مصالحهم الجهاوية ضيقة وعلى إنهاء فوضى السلاح استمرار الحال كما هو يعني وليس من أجل