المعارضة تغير إستراتيجيتها بسبب الغارات الروسية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

المعارضة تغير إستراتيجيتها بسبب الغارات الروسية

10/10/2015
الغارات الروسية التي استهدفت ريف حمص مؤخرا والتي أودت بحياة عشرات المدنيين يضاف إلى ذلك تحليق طيران الاستطلاع الروسي بشكل مكثف في أجواء المنطقة دفع السكان إلى توخي أقصى درجات الحذر من خلال البقاء في البيوت وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى حتى غدت مدينة تلبيسة إحدى أكبر مدن الريف الشمالي خاوية في مشهد يقولوا عنه سكان المدينة أنهم لم يعتادوا عليه على الرغم من الحصار الخانق والقصف المتواصل طيلة السنوات الأربع الماضية الضربات روسية على ريف حمص دفعت المعارضة المسلحة أيضا إلى تغيير استراتيجيتها وخصوصا عقب استهداف عدة مواقع لها حيث بدأت بإخلاء مقراتها وتغييرها بالإضافة لنقل السلاح الثقيل إلى أماكن مجهولة وحفر المزيد من الخنادق ورفع سواتر وخصوصا على الجبهات علها تخفف قليلا من حدة الضربات الجوية خاصة وأن روسيا لم تعد تخفي نواياها في محاربة كل من يعارض الأسد الهجوم البري الأخير لقوات النظام على مواقع المعارضة في ريف حماة الغربي دفع عددا من فصائل المعارضة المسلحة في ريف حمص إلى الاندماج في فصائل أكبر بحثا عن مزيد من الوحدة والتنظيم لمواجهة أي هجوم محتمل قد ينفذها النظام مستفيدا من الغطاء الجوي الذي توفره الطائرات الروسية حاول النظام اقتحام ريفي حمص عشرات المرات بمساعدة مقاتلين أجانب وحتى مع دخول روسيا إلى خط مواجهات بشكل مباشر ترى المعارضة أن الأمر لن يتغير كثيرا إلا أنها لم تخف قلقها من أن تكون المشاركة الروسية فصلا دمويا جديدا عنوانه المدنيون جلال سليمان الجزيرة ريف حمص