هذه قصتي.. تورغوت أيدمير ومهنة صناعة السيوف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هذه قصتي.. تورغوت أيدمير ومهنة صناعة السيوف

09/01/2015
إسمي تورغوت ايدمير وأنا صانع شيوف منذ سبعة وثلاثين عاما وأنا سعيد لممارسة هذا الفن الذي تعلمته من والدي وأحاول إظهار سعادتي وحبي لمهنتي من خلال السيوف التي أصنعها كثيرون اتهموني بالجنون بسبب إصراري على صنع السيوف وترك صناعة قطع أكثر مبيعا لكني سعيد بصنع سيوف كان لها دور في التاريخ وأحاول تحفيز المهنيين لصنع مختلف أنواعها نحن الأتراك ورثة ثقافة ضخمة جدا للسيوف لكننا لا ندرك قيمة هذا الميراث بينما الأمم الأخرى تهتم بثقافة أجدادها من المعيب أن لا نستطيع صنع سيوف أفضل من سيوف أجدادنا وأن نكتفي بتقليد ما صنعه فخور جدا لصنع سيوفهم توقف إنتاجها منذ قرنين ونصف وادعوا العلماء وزملائي الحدادين للتعاون لصنع سيوف أفضل من خلال مجلس علمي مهني متخصص في هذه الحرفة أكبر مصاعبي أنني وحيد لا يساعدني أحد لا أحد يبحث معي في الأرشيف أو يقدم إلي مساعدة علمية أو تاريخية حصلت على المرتبتين الأولى والثانية في المسابقة الوطنية للسيوف وهذا يشعرني بالسعادة والفخر معا