محاصرة المشتبه بتنفيذهما هجوم شارلي إيبدو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

محاصرة المشتبه بتنفيذهما هجوم شارلي إيبدو

09/01/2015
الاستنفار الأمني على أشده في بلدة دمرتها أونغوين الصناعية والواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا شمال شرقي باريس آلاف من قوات الأمن مدعومة بالمروحيات هرعت إلى البلدة بحثا عن المشتبه فيهما بمهاجمة مقر الصحيفة تشارلي إبدو يوم الأربعاء الماضي وسقوط اثني عشر قتيلا أظهرت التحريات بأن المشتبه فيهما هما شقيقان شريف كواشي البالغ من العمر اثنين وثلاثين عاما وشقيقه سعيد البالغ من العمر أربعة وثلاثين عاما وأنهما يحتجزان شخصا واحدا على الأقل رهينة داخل مؤسسة للأشغال العمومية في البلدة يشير وكبار المسؤولين الفرنسيين إلى أن الشقيقين كانا معروفين بالنسبة لأجهزة استخبارات إذ أن أحدهما أدين بتهمة ما يسمى الإرهاب عام 2008 بعض الناجين من الهجوم على صحيفة شارلي قالوا إن المهاجمين إدعوا الولاء لتنظيم القاعدة في اليمن واستأثر الهجوم باهتمام فرنسا على المستويين الشعبي والرسمي نفوسهم فرنسا بقيمها ومبادئها وأيضا بحكومتها وموظفيها قادرة على مواجهة كافة التحديات مهما كان حجمها رغم وجود قوى معينة تريد أن تهدد أمنها قدرتنا في مواجهة أكبر من ذلك لأننا قادرون على التضامن والاتحاد فيما بيننا من الواضح أن الهجوم أدخل فرنسا في مرحلة جديدة فرئيس وزرائها مالي فارس جاهر بأن بلاده في حرب ضد الإرهاب وليس ضد دين ما كانت عواصم أوروبية مختلفة قد شهدت تحذيرات من الخطر الذي تشكله عودة ما يوصفون بالجهاديين الغربيين المدربين على القتال فهناك ما لا يقل عن ألف 200 مواطن فرنسي يقاتلون في سوريا كما أن تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة أطلق تهديدات ضد فرنسا التي تقيم فيها أكبر جالية إسلامية في الغرب بعد التطورات الأخيرة أعلم رئيس المجلس الأوروبي دون دوس أن القمة الأوروبية المرتقبة في الثاني عشر من شباط فبراير القادم في بروكسيل ستخصص لمواجهة تحديات مكافحة الإرهاب بعد الهجوم على الصحيفة