تداعيات انخفاض قيمة العملة الروسية بالصين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تداعيات انخفاض قيمة العملة الروسية بالصين

09/01/2015
مدينة منجولي طورتها الصين منذ سنين لاستقبال المستوردين الروس تبدو أسواقها منذ وقت خالية من التجار وقلت فيها صفقات التجارة بعد أن خسر الروبل الروسي كثيرا من قيمته في الآونة الأخيرة أزمة العملة الروسية ألقت بظلالها حتى على عمالقة التجارة في المدينة فروسيا كانت بوابتهم لتصدير البضائع وجاءت اتساع فرق العملة ليسحب من أيديهم المفتاح إمتلك تجار منجولي سبعين في المائة من تجارة السلع الصينية مع روسيا لكن حتى إن وجد الزبون هذه الأيام فلا شك أن هامش الربح قد انحسر اعاني حاليا من ضغوط التجار الروس لتخفيض الأسعار يحاولون تقليل تكاليفهم فهبوط الروبل أثر كثيرا على قدرتهم الشرائية وباتوا غير قادرين على الإنفاق كما كانوا في السابق بالنسبة للروس المقيمين في القرى القريبة من الحدود فإن الأمر بات أكثر صعوبة وأدخلهم تراجع عملتهم في دوامة العجز حتى عن السياحة إلى منجولي حيث اعتاد ابتياع حاجيات يفتقدون إليها في قراهم لكن أعباء الأسعار هنا باتت اليوم عليهم ثقيلة بالتأكيد فإن الانخفاض الروبل وبالتأثير كبير علينا فعلى سبيل المثال إذا كانت سنوات صينية تكلفنا في السابق الف روبل فأن تكلفتها اليوم باتت ألفين أو ثلاثة الأمر وقتا صعبا للغاية منذ شهور خلت ساحات تحميل البضائع إلى روسيا في منجولي من شاحنات نقلت سلع من الصين في تجارة بلغ حجمها ملياران ونصف مليار دولار خلال النصف الأول من العام الماضي قبل أن يخسر الروبل الروسي نحو نصف قيمته أعتاد هذا القطار أن ينطلق يوميا من مدينة منجولي إلى المدن والقرى الحدودية الروسية محملا بمختلف البضائع لكن حركته اليوم خفت وحمولته من السلع قلت وسيبقى الوضع كذلك حتى يستعيد الروبل الروسي عافيته ناصر عبد الحق الجزيرة من مدينة منجولي شمال شرق الصين