العاصفة الثلجية تزيد معاناة النازحين غربي سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

العاصفة الثلجية تزيد معاناة النازحين غربي سوريا

09/01/2015
ليست كل الأمطار خيرا ولا كل الرياح حاملة للبشائر خاصة بالنسبة إلى هؤلاء النازحين الذين يعيشون في ما يشبه الخيام وتتوزع بهم بين أشجار الغابات الجبلية في ريف اللاذقية على الحدود السورية التركية هذه ثيابهم واحذيتهم ابي واخي وزوجة اخي واولاد اخي هدأت العاصفة لتكشف عن عائلات باتت في العراء وأخرى قضت ليلتها بملابسه وأغطية مبللة وأطفال لا يجدون ما يرد البرد عن اجسامهم الغضة يبذل المتطوعون قصارى جهدهم لتأمين ما يستطيعون من احتياجات النازحين لكن هذه المهمة تبدو صعبة جدا نظرا إلى نقص الإمكانات وعدد النازحين الكبير وتوزع أماكن وجودهم بشكل عشوائي على مدى عدة كيلومترات أنا هلا يفكرون وين اخذ مرتي واولادي ما فينا انا عندي ستة اولاد يعني صار لنا ليلتين ما نمنا بالخيمة يقول الناشطون إن أكثر من 30 ألف إنسان يعيشون في هذه الغابات على أطراف جبلي الأكراد والتركمان في أقصى الشمال الغربي هي سوريا يعبرون بالأوضاع المأساوية يزيد قساوتها سوء الظروف الجوية ومؤسسات النظام السوري وتجاهل المجتمع الدولي