السيسي يشكل وحدة لمكافحة "الإرهاب" بسيناء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

السيسي يشكل وحدة لمكافحة "الإرهاب" بسيناء

31/01/2015
هو الهجوم الأكثر دموية على قوات الجيش المصري في سيناء لكن رد الفعل سواء من جانب الرئاسة أو الجيش لم يخرج عن المألوف كما في مناسبات سابقة إلا فيما يتعلق بقرار جمهوري أصدره السيسي بتشكيل قيادة موحدة لمنطقة شرق القناة بقيادة اللواء أسامة عسكر الذي رقي إلى رتبة فريق قرار ترقية عسكر المسؤول عن تأمين نصف سيناء تقريبا بوصفه قائدا للجيش الثالث الميداني جاء خلال اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ترأسه السيسي وأطلق في أعقابه تصريحات لم تخرج هي الأخرى عن المألوف في دول بتقاضي النهارده بقيادات من هذا التنظيم تفتكروا الدول دي حتبقى بتعمل اي حتسبنا بحالنا المواجهة دي مواجهة صعبة وحتاخذ وقت طويل حديث السيسي المتكرر عن تنظيم سري عتيق ومدرب ومنتشر في مصر والعالم في إشارة إلى الإخوان المسلمين الذين أدانو الهجمات بدا متجاهلا لتنظيم آخر هو ولاية سيناء الذي سارع إلى تبني الإعتداءات بل وأصدر بيانا أكد فيه أن عدد القتلى أكبر بكثير من المعلن أقدم لكم نشرة إخبارية عن اخبار الدولة الإسلامية ليوم السبت العاشر من ربيع الثاني سنة ألف وأربعمائة وستة وثلاثين للهجرة نبدأ نشرتنا بأهم ما فيها من عناوين مئات القتلى والجرحى هذه الغزوة المباركة في سيناء ومن المتكرر أيضا في مثل هذه الحالات أن تسارع جهات رسمية وإعلامية بالزج باسم حركة حماس وربطها بما يجري في سيناء فقد قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة باعتبار كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس منظمة إرهابية المثير للانتباه أن تقرير مسرب للمخابرات الحربية شددا من قبل على ضرورة تكثيف الاتصالات مع حركة حماس وجناحها العسكري باعتبار ذلك ضمانة لتأمين الحدود مع قطاع غزة