الحكومة الأوكرانية والانفصاليون يتبادلون الاتهامات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحكومة الأوكرانية والانفصاليون يتبادلون الاتهامات

31/01/2015
هل ستأتي محادثات السلام في مينسك بين الانفصاليين الموالين لموسكو وممثلي الحكومة الأوكرانية بأخبار تثلج صدور الأوكرانيين تباعا يصل قادة الجمهوريات المعلنة من جانب واحد إلى العاصمة البيلاروسية للتباحث من أجل التوصل إلى حل سياسي يوقفوا تصاعد العنف الذي يلتهم الشرق الأوكراني منذ أبريل نيسان من العام الماضي تجري القاءات تحت مظلة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومشاركة روسيا التي قالت إن المحادثات ستتركز حول وقف لإطلاق النار تعلق الآمال على هذه المحادثات للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بعد اتفاق هش كان قد أبرم في سبتمبر من العام الماضي بين الانفصاليين وكي لكن نبرة قادة دونيتسك ولوهانسك لا تزال أقرب إلى التحدي وأبعد ما تكون عن الرغبة في اجتراح حل للأزمة التي راح ضحيتها خمسة آلاف شخص منذ اندلاعها في أبريل من العام الماضي يجب وقف قصف المناطق السكنية لأن قادة دونيتسك ولوهانسك مشغولون باتخاذ تدابير دفاعية ضد هذا القصف والتخفيف من آثاره وهم مشغولون بذلك أما بالنسبة للشرط الثاني فأي وثيقة نهائية ينبغي أن يشرف على صياغتها ممثلون مفاوضون من قبل الأطراف كافة عندها فقط يمكن الحديث عن استعداد قادة دونيتسك ولوهانسك للمشاركة في المحادثات وبينما يتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن تصاعد العنف في الشرق الأوكراني لا يزال المدنيون يدفعون الثمن يوميا يقع ضحايا مدنيون في الاشتباكات التي لا تتوقف إلا لتشتعل من جديد في الأسبوع الماضي وحده قتل عشرون شخصا في يوم واحد أما الأحياء فلسان حالهم يقول ما عاد هناك ما يحفظ ماء وجه الأطراف المتصارعة بعدما باتت مياه الشرب والكهرباء رفاهية لا ينالها إلا قليلون