نصر الله: لا نسعى إلى حرب مع إسرائيل
اغلاق

نصر الله: لا نسعى إلى حرب مع إسرائيل

30/01/2015
موعد تأبين قتلاه الذين سقطوا بالقنيطرة السورية بصواريخ إسرائيلية قبل نحو أسبوعين حوله حزب الله إلى احتفال بإنجاز رده وقتل وجرح جنود إسرائيليين في مزارع شبعا المحتلة ردن لقي مباركة طهران التي أوفدت رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني علاء بروجردي لحضور الاحتفال احتفال أعلن فيه الأمين العام لحزب الله تغيير قواعد اللعبة مع إسرائيل ردا على أي عمل عسكري أو اغتيال من جانبها ومن حقنا أن نواجهة العدوان أيا كان هذا العدوان وفي أي زمان وكيفما كان وفيما وصف نصر الله من يقتل من أفراد حزبه في سوريا بشهداء طريق القدس لفت إلى وجود ستة كيلومترات وآلاف المقاتلين من جبهة النصرة كانت تفصل مجموعة الحزب والحرس الثوري التي اغتالتها إسرائيل عن الاحتلال في الجولان وهدد نصر الله بمواجهة مفتوحة مع النصرة التي شبهها بمجموعة مسلحة تعاملت مع إسرائيل التي احتلت جنوب لبنان طوال عقدين ونصف من الزمن هي حليف طبيعي للعدو الإسرائيلي وهي جيش لحد صوري جديد وإن رفع الراية الإسلامية لم يكن خطاب نصر الله ليمضي من دون أثر فما تضمنه على مدى ساعة وربع من مواقف أثارت كثيرا من المخاوف والتساؤلات طبعا دخلنا بمرحلة جديدة وهذه المرحلة لا أحد يستطيع التقدير بإمكانية أن تكون مضبوط أو غير مضبوط بل ربما يكون الإسرائيلي أهداف ما بلحضة ما وأنه يدخل لبنان وأن ينزلق لبنان مجددا إلى حرب إقليمية شبيها إلى حرب مفتوحة وكبيرة شبيها بالألفين وستة نذر حرب تقلق اللبنانيين بمن فيهم أنصار حزب الله الذي سعى أمينه العام إلى تطمينية بالقول إن هو غير راغب في الحرب إعلان نصر الله إنهاء قواعد الإشتباك مع إسرائيل قد يفتح أبوابا جديدة بحرب حرب قد تبدأ بجنوب لبنان ولا تنتهي بالجولان أو أي مكان آخر في العالم كما يقول لكنها معادلة تدخل فيها موازين قوى إقليمية ودولية وتخالفه فيها قوى سياسية لبنانية تريد النئي بالبلاد عن أزمة سوريا والمنطقة إيهاب العقدي الجزيرة بيروت