ممثلو الانفصاليين الموالين لروسيا يعلنون إلغاء محادثات السلام
اغلاق

ممثلو الانفصاليين الموالين لروسيا يعلنون إلغاء محادثات السلام

30/01/2015
مرحلة جديدة من التصعيد العسكري في أوكرانيا أنعكس بدوره على إمكانية إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة علقت الآمال على محادثات مينسك للتوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار في المنطقة بعد الاتفاق الهش قبل نحو خمسة أشهر لكن ممثلين عن الانفصاليين الموالين لروسيا أعلنوا من بيلاروسيا أن المحادثات ألغيت وألقوا باللائمة على حكومة كييف متهمين إياها بالتلكؤ كما ترون نحن مازلنا في مينسك وانتظرنا ممثلي الجانب الأوكراني ولسوء الحظ أنهم لم يعد اليوم أولوياتنا هي تجنب الخسائر في الأرواح وللأسف مرة أخرى أوكرانيا ترفض التحرك نحو حل سياسي إلغاء المحادثات تزامنا مع دعوة فرنسا وبولندا موسكو إلى وقف كل أنواع الدعم للانفصاليين ومطالبتهما بوقف فوري لإطلاق النار وتحذيرهما من استمرار العقوبات على موسكو ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي عقوبات تقول موسكو إنها عديمة الجدوى هناك أمر طارئ لأن العقوبات لها تأثير سلبي على كامل المنطقة فهي معاقبة الاقتصاداتنا واليوم لا يمكن ألا يكون هناك حل إلا من خلال العقوبات والإجراءات العسكرية فالحل هو سياسي وبينما يتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن تصاعد العنف في الشرق الأوكراني لا يزال المدنيون يدفعون ثمنا فشل الحل السياسي فالجيش الأوكراني ألقى باللائمة على الانفصاليين في هجوم بقذيفة على المركز الثقافي في دونيتسك أدى إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة 23 آخرين بجروح حسب السلطات المحلية كما أعلن الجيش الأوكراني مقتل خمسة من جنوده وإصابة 23 آخرين بجروح في معارك مستمرة منذ تسعة أشهر