تفاقم الوضع الطبي في قطاع غزة جراء نقص الأطباء
اغلاق

تفاقم الوضع الطبي في قطاع غزة جراء نقص الأطباء

30/01/2015
يعالج المرضى ويتنقل بين أقسام مستشفى الشفاء في غزة إنه الطبيب سليمان النباهين الذي تخرج منذ ثماني سنوات ولم يتمكن طوال هذه السنوات من إكمال دراسته في الخارج والتخصص فنضم إلى قائمة طويلة من الأطباء غير المتخصص في صناعة العاملين في غزة مشكلة التخصص نحن نوفر من احتياجات المدينة التخصص أن وفرنا الأمكانيات المادية لا نملك تأشيرات السفر ولا نعرف متى يفتح المعبر ولا نعلم متى يكون الطريق سالك للسفر هذا ما نعانيه اليوم ككادر طبي في غزة معاناة الأطباء العاملين في غزة بالإضافة إلى عدم وجود دراسة التخصص في الجامعات المحلية تكمن في صعوبة سفر الكوادر الطبية بشكل عام خارج غزة لتطوير مهاراتهم ومتابعة ما يستجد في مجالات الطب الحديثة بصورة عملية بفترة كان فيها انفتاح نوعي خرج عدد كبير من الزملاء للتخصص لكن للأسف في السنوات الأخيرة هناك نقص شديد في إمكانية الحصول على المنح التخصص والوصول إلى الخارج لعمل التخصص لا يوجد نقص في أعداد الأطباء في قطاع غزة لكن المشكلة تكمن في قلة عدد الأطباء المتخصصين وتزايد الحاجة لدى المرضى في الحصول على نوعية أفضل من العلاج والرعاية المتخصصة داخل القطاع المحاصر هناك عجزا واضحا في أعداد القوى البشرية التخصصية في العديد من التخصصات الطبية في قطاع غزة وبالتالي نحتاج إلى مزيد من الدورات التدريبية داخل وخارج الوطن من أجل أن نؤمن خدمة صحية تليق بتضحيات المواطن الفلسطيني تراجع عدد الأطباء من ذوي الاختصاص في القطاع الصحي قد يفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة خاصة في ظل الحصار وإغلاق المعابر مما يضع الكثير من العراقيل أمام سفر المرضى والأطباء الدارسين على حد سواء هبة عكيلة الجزيرة من مستشفى الشفاء في غزة