الاحتلال ينشر عطاءات لبناء 450 وحدة استيطانية بالضفة
اغلاق

الاحتلال ينشر عطاءات لبناء 450 وحدة استيطانية بالضفة

30/01/2015
في الطريق من قرية حزمة شمال القدس إلى مدينة رام الله يلفت الانتباه طريق فتح مؤخرا للمستوطنين فقط يقود إلى مستوطنة آدام ويخفف عنهم عناء أزمات سير يضطروا إلى تحملها الفلسطينيون عادة لكن هذا الامتياز ليس كل ما في جعبة الحكومة الإسرائيلية للمستوطنين فقد أقرت طرح عطاءات لبناء مائة وأربعة عشرة وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة آدام من بين أربعمائة وخمسين عطاء لإقامة مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة بالضفة الغربية تشمل أيضا مستوطنات في الخليل وقلقيلية الهدف الأساسي للحكومة الإسرائيلية هو فرض وقائع على الأرض للحيلولة دون تحقيق حل الدولتين وتوقيت الحالي لهذا القرار غالبا ما يرتبط بالانتخابات الإسرائيلية الحكومة الإسرائيلية رفضت التعقيب على عطاءات الاستيطان الجديدة لكن السلطة الفلسطينية من جانبها دانت تلك الخطوة وتوعدت بملاحقة إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية عقب انضمامها إليها في شهر إبريل المقبل الطريقة الوحيدة للتعامل مع هذه الحكومة هي أن يطرح ملف الاستيطان في الأول من نيسان القادم عندما تصبح دولة فلسطين عضوا في محكمة الجنايات الدولية أمام محكمة الجنايات الدولية هذا هو المكان الحقيقي لمحاسبة ومساءلة إسرائيل هذه جرائم حرب ترتكب تقول السلطة الفلسطينية إن إسرائيل صعدت العام الماضي من وتيرة الاستيطان بنسبة ثمانية عشر في المائة عن الأعوام السابقة حيث تشير إحصاءاتها الرسمية إلى أن ما يقدر بأربعة عشر 2500 وحدة استيطانية هي في مراحل مختلفة من التخطيط والترخيص فيما تجاوز عدد المستوطنيين خمسمائة وسبعين ألف مستوطن وسط إخفاقات دولية على المستوى الدبلوماسي وتحديات جمة على المستوى العسكري لا يبدو مستغربا أن يلجأ نتنياهو إلى خطوات تحق له تأيدا على المستوى الداخلي وتضمن إرضاء اليمين المتشدد قبيل الانتخابات المبكرة في إسرائيل شيرين أبو عقلة الجزيرة جنوبي رام الله