إعلان الحراك الجنوبي انسحابه من الحوار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

إعلان الحراك الجنوبي انسحابه من الحوار

30/01/2015
انسحب الحراك الجنوبي من الحوار الذي يرعاه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن يقول الحراك إنه انسحب لأن هذا الحوار يجري تحت تهديد وحصار قيادات الدولة الشرعية والسياسية ويوضح أنه لا يتفق مع تشكيل مجالس حاكمة وهذا يعني أنه ضد وصفة الحل التي يجري إعدادها الآن بانسحاب الحراك الجنوبي فقد هذا الحوار كثير من أهميته ثم جاء انسحاب آخر وإن كان مغلفا هذه المرة ممثل حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح غادر جلسة المباحثات بعد أن أبلغ المجتمعين بأنه غير منسحب ولكنه سيعطي الفرصة لأصحاب الخيارات غير الدستورية التي تتجاهل مجلس النواب في قاعات أخرى وفي مكان آخر يجري حوار دعا إليه زعيم جماعة الحوثي الجماعة قالت إن الاجتماع يهدف إلى الانتصار على المؤامرات في الداخل والخارج غاب عن الاجتماع أبرز شيوخ ووجهاء اليمن كما لم تحضره شخصيات رفيعة كما كان متوقعا عكس ذلك كان الحضور في شوارع اليمن ملفتا كما كان يحدث أيام الثورة مباشرة بعد صلاة الجمعة تتحول شوارع اليمن لساحة ممتدة للاحتجاج في العاصمة صنعاء خرجت مسيرات من المساجد لكن ساحة التغيير كانت مغلقة في وجها مسلحو جماعة الحوثي الذين يقولون إنهم تحركوا لإكمال مسار الثورة أغلقوا مداخل الساحة التي ما زالت ذكريات الربيع اليمني تملئ جنباتها أما هنا في إب فقد شارك الآلاف في مسيرات رافضة لما يسميه المشاركون فيها بانقلاب الحوثيين واحتلال مؤسسات الدولة في مدينة البيضاء وفي مدينة الحديدة رفع المشاركون في المسيرات التي انطلقت بعد صلاة الجمعة شعارات رافضة لما سموه انقلاب جماعة الحوثي على السلطة في تعز الشعارات الرافضة لسيطرة الحوثيين على مؤسسات الدولة كانت حاضرة وإلى جانبها شعارات رافضة للمفاوضات مع جماعة الحوثي والتي ترسخ حسب رأيهم لانقلاب في عدن عاصمة الجنوب أنصار الحراك حذروا جماعة الحوثي من مغبة التمدد جنوبا وجددوا رفضهم لتشكيل مجلس رئاسي كل هذه المسيرات تشير إلى أن هناك قطاعا واسعا من اليمنيين يرفض أن يتحول إلى أغلبية صامتة تتفرج على ما يجري على أرضها