عشيرة شمّر تسعى لتشكيل قوة عسكرية غرب الموصل
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: أكراد العراق سيحترمون الحدود المرسومة وفقا للقانون الدولي

عشيرة شمّر تسعى لتشكيل قوة عسكرية غرب الموصل

28/01/2015
ليس أمام عشيرة شمر العربية الا حمل السلاح بوجه مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية لتبقي على حضورها الفاعل في منطقة غرب نينوى وهؤلاء المتطوعون هم نواة قوة تقرر أن تشكل سريعا اللحاق بقطار التحالف الدولي في هذه الحرب هذه القوات تتألف من ابناء ربيعة عقب سيطرة قوات البشمركة على مناطق شاسعة غربي نينوى وجاء قرار تشكيل هذه القوة لتتولى مهمة حماية المنطقة ومنشآتها وحدودها ونحن هنا نقوم بتدريبهم على مختلف الأسلحة ليشاركوا في الحرب الدائرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية مجلس محافظة نينوى الذي فقد محافظته قبل نحو سبعة أشهر يحاول هو أيضا أن يكون جزءا من هذا المشهد لإدراكه أن لا سبيل لعودته إلى الموصل إلا عبر هذه الفوهات على أبناء هذه المناطق أن يشاركونا في مسك الأرض سواء بوجود قوات البيشمركة أو بوجود قوات الجيش العراقي كانت هنالك رغبة كبيرة من قبل أبناء ربيعة ومن كل المكونات وبالتحديد المكون العربي بالمشاركة مع قوات البشمركة للدفاع عن مناطقهم هؤلاء المقاتلون الذين يسميهم البعض الحشد الشمري قد لا يكون لهم دور كبير في معركة إعادة السيطرة على مدينة الموصل التي يقول الجيش العراقي إنها باتت قريبة لكنهم يظلون طرفا مهما في عموم هذه الحرب خصوصا هنا في عقر دارهم هؤلاء المسلحون جزء من تحالف محلي مكون من الجيش ومليشيات الحشد الشعبي والبشمركة ويستظل بتحالف دولي يؤمن الإستشارة والغطاء الجوي لها جميعا أمير فندي الجزيرة منطقة فيشخابور غربي محافظة نينوى