عدوة الهدوء للبلدات الحدودية بعد هجوم حزب الله
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

عدوة الهدوء للبلدات الحدودية بعد هجوم حزب الله

28/01/2015
رد حزب الله على استهداف كوادره في ريف القنيطرة جاء مؤلما لإسرائيل كمين نصبه مقاتلو الحزب في مزارع شبعا طلاق الحدود الإسرائيلية اللبنانية مع الجولان استهدف قافلة عسكرية تضم ضباطا كبارا كانوا في جولة تفقدية القافلة أصيبت بثلاثة صواريخ خارقة للدروع من أصل خمسة أطلقت مما أوقع عددا من القتلى والجرحى بين أفرادها وتبع ذلك قصف مواقع عسكرية إسرائيلية على سفوح جبل الشيخ قوات اليونيفيل تحاول احتواء الموقف بين حزب الله وإسرائيل لخفض حدة التوتر لكن في تقديري لن يتحول الأمر لمواجهة شاملة لأن الطرفين ليسا معنيين بذلك الآن يعد استهداف قافلة الحدث الأمنية الأخطر منذ انتهاء حرب عام ألفين وستة وقد تم وفق التحقيقات الأولية عبر تسلل مقاتلي حزب الله إلى أراض تخضع للسيطرة الإسرائيلية لكنها تقع خارج السياج الحدودي لأسباب تتعلق بوعورة المنطقة إسرائيل ردت بقصف مدفعي عنيف على أطراف مزارع شبعة وبتحليق كثيف للطيران الحربي لكن الجيش الإسرائيلي قال إن هذا القصف ما هو إلا رد أولي سيتبعه المزيد إسرائيل سترد لتظهر للإسرائيليين أن ثمة قيادة قادرة على الرد ثانيا الرد سيلوح لحزب الله بالتوقف وثالثا سيكون على نحو يؤكد أن إسرائيل ليست معنية بالتصعيد لكننا نلعب بالنار هو لعب بالنار إذا فأي رد غير محسوب قد يدفع إلى اتساع نطاق المواجهة على نحو لا يبدو أن الطرفين يرغبان فيه الآن لاسيما أن كليهما لديه من القوة العسكرية والصاروخية ما يردع الطرف الأخر لكن الفعل وردة الفعل تبقي الباب مواربا على احتمال تدهور أمني إن لم يكن على شكل مواجهة شاملة فقد يقود إلى حالة استنزاف متصاعدة الياس كرام الجزيرة من مزارع شبعا الحدود الإسرائيلية اللبنانية