مظاهر العصيان المدني في مدن جنوب اليمن
اغلاق

مظاهر العصيان المدني في مدن جنوب اليمن

26/01/2015
عصيان مدني في عدة مدن في الجنوب اليمني وهو العصيان الأول من نوعه بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وسيطرت جماعة الحوثي على صنعاء أغلقت أبواب المحال التجارية والمؤسسات العامة والخاصة وشلت الحركة فيما أحرق شبابا ينتمون للحراك الجنوبي الإطارات وسدو الطرق ضمن برنامج تصعيدي يهدف إلى إدامة تسليط الضوء على مطالبهم وحقوقهم ضمن ما تسمى القضية الجنوبية وفي الجنوب الذي يحتفظ سبعين بالمائة من ثروات اليمن تتزايد الدعوات لاستخدام الورقة الإقتصادية للضغط من أجل تحقيق الانفصال في ظل فوضى السلاح وانعدام الأمن في البلاد الورقة الاقتصادية ستلعب دور كبير في تسريع خطوات وإنجاز ما يسعى إليه الحراك الجنوبي لكن ليس الورقة الاقتصادية تتعلق بالعصيان إنما بعدم تحويل إيرادات السلطات المحلية من الضرائب من النفط من الميناء إلى المركز في صنعاء صيادو خليج عدن بلا عمل فالعصيان من خلفهم والبحر بأمواجه العاتية من أمامهم حتى الطيور توقفت عن الطيران وسط أحوال صعبة يعايشها الفقراء في هذا المنفذ البحري الإستراتيجي للتجارة العالمية رأفت عمر من صيادي عدن يضيق بالحالة السياسية والإقتصادية من حوله ويجد صعوبة في توفير المأكل لأطفاله الثمانية أوضاعنا صعبة ومعي ثمان أولاد لما يكون البحر ريح في معاناة على صخور شواطئ هذا البحر الهائج حطمت أحلام كثيرين بحثا عن عيش كريم ومن تهميش إلى آخر يكابد اليمنيون ظروفا قاسية يرتفع فيها صوت البنادق اليوم على حساب أوضاعهم المعيشية ومستقبل أجيال تحصد ما صنعته يد الفساد والاستبداد تعطل للحياةالسياسية بصنعاء وشلل اقتصادي بعدن بين الشمال والجنوب مأزق متراكم يدفع ثمنه اليمنيون في بلد يأمل أبناؤه أن يستعيد سعادته كما كان بالتاريخ حسن الشوبكي الجزيرة عدن جنوب اليمن