تيار بناء الدولة السوري رفض دعوة موسكو للحوار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تيار بناء الدولة السوري رفض دعوة موسكو للحوار

26/01/2015
من موسكو حيث قيل إن شمس الحل السياسي ستشرق على سوريا المنكوبة بدأ مؤتمر أو لقاء تشاوري كما شاء المسؤولون الروس أن يسموه ليجمع بين أطراف من المعارضة وممثلين عن النظام في دعوة يأمن منه الروس أن تمهد إلى حوار قد يجري في موسكو أو دمشق وتساعد المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي مستورا الموجودة في موسكو على تنظيم مؤتمر دولي جديد كان المعارض معاذ الخطيب هو من تفائل بشمس موسكو وبحث في ضبابها عن تقاطعات سياسية لكنه ما لبث أن رفض الدعوة الروسية لأن أسئلته عن وقف ثقة الشعب السوري ظلت بلا أجوبة الائتلاف المعارض ذهب أبعد من ذلك بإعلانه أنه سيفصل من عضويته أي شخص سيشارك في لقاء موسكو وعلى غير المتوقع رفضت هيئة التنسيق الوطنية التي يسميها النظام معارضة الداخل الدعوة الروسية واشترطت إطلاق سراح جميع المعتقلين من سيحضر إذن ربما شخصيات من هيئة التنسيق حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وأخرى مستقلة وعن النظام تقول دمشق إنها سترسل مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة قبل لقاء موسكو بأيام فقط إنتهت اجتماعات لأطراف من المعارضة السورية في القاهرة ممثلون عن الائتلاف هيئة التنسيق وحزب الاتحاد الديمقراطي وآخرون لم يخرج المجتمعون بجديد بل إن بيانهم أسقط أحد أهم بنود جنيف وهو تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة السلطات التنفيذية ليضع بدلا عنها مشتركة وكاملة الصلاحيات فقط وهو ما فسره معارضون آخرون بالتنازل الكبير واصفين البيان بأنه يراعي أهواء أطراف إقليمية ومن بينها ربما هوا مصري لاسيما أن الرئيس المصري قال في حديث صحفي إن الأسد يمكن أن يكون جزءا من العملية السياسية فأصبح بيان القاهرة سببا آخر في زيادة الخلافات بين المعارضة ما بين القاهرة التي ترى في الأسد جزءا من الحل السياسي وبين موسكو التي ترى في رحيل الأسد عرقلة للسلام هوا إيراني يعتبر الأسد خطا أحمر وعدم اكتراث أمريكي بحسم القضية ليبدو أن الشمس لا تشرق على السوريين في المدى القريب أو المتوسط وستتركهم الموت المتواصل منذ سنوات أربع