آلات تسمح بحساب المشتريات ودفعها باليابان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

آلات تسمح بحساب المشتريات ودفعها باليابان

25/01/2015
مشاعر ودية فائقة تتسم بها خدمة الزبائن في اليابان لكن معايير هذه الخدمة خاصة أسلوب التعامل مع الزبائن يتطلب من أي موظف جهدا ووقتا لإتقانها وظيفة ذات مردود ضئيل نسبيا يتفاوت حسب ساعات العمل لكنها أحد أساسات استقطاب المستهلكين نقابل بالترحيب وتحية من قبل موظفي المحلات وهو ما أفضله شخصيا أشعر بالراحة للتواصل معهم بشكل دائم خصوصا لدى شراء حاجياتي اليومية يصل حجم قطاع التجزئة في اليابان إلى مئة وواحد وأربعين ترليون ين وتعاني كبرى شركات التجزئة من مشكلة النقص في اليد العاملة لذا تبنت إستراتيجية الاستثمار في آلات تدقيق الحسابات في مئات من فروعها ليتجاوز عدد المستخدم منها اليوم 15000 وتخطط المتاجر إلى مضاعفة العدة خلال العام الجاري وهو ما يعتبره خبراء الاقتصاد اتجاها إيجابيا للاستثمار فهذه الأجهزة تعزز النمو الطويل الأجل وتوفر خدمة أفضل أميل للتسوق اليومي وأشتري كميات أقل لذا أوفر وقتي حين استخدم آلة تدقيق الحساب دون الضرورة إلى الاحتكاك مع الموظفين فأنا أكره الانتظار رغم العائد المادي جراء استثمار هذه الآلات إلا أنها لا تخلو من بعض المساوئ مثل تعطل بعضها أو صعوبة استخدامها من قبل الكبار أو سرقة السلع في حالات نادرة لذا تحرص المتاجر على زيادة كاميرات المراقبة والتأكد من حسابات الآلات بوتيرة سريعة في المستقبل القريب نخطط لإدراج نوع جديد من الآلات يساهم الموظف في إدخال بيانات المشتريات ويقوم الزبون بالدفع فقط لكن خططنا هذه لا تزال قيد الدراسة لا يزال لقطاع الخدمات في اليابان منزلة ترتبط بالضيافة لكن التناقص لبعض العاملين به الذي دفع بالعديد من متاجر التجزئة استثمار الآلاف كبديل مها ماتسومورا الجزيرة يوكاهوما