الكوبيون يفضلون تطبيع العلاقات مع أميركا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الكوبيون يفضلون تطبيع العلاقات مع أميركا

24/01/2015
غداة مباحثات وصفت هنا بالتاريخية بين كوبا وأميركا عبر الكوبيون عن أملهم في خروج بلادهم من قبضة الحصار الأمريكي كي يحصلوا على حياة أفضل في ورشة ميغال لغسيل السيارات التي أضاف إليها صاحب المحل مطعما صغيرا محاذيا يعمل ميغال وهو من جيل الشباب الذين ترعرعوا في كوبا التي مازالت تدفع ثمن مواقفها المعادية لأميركا يعكس مطعمه شغفا بالسيارات الأمريكية ويعتبر ميغال أن من مصلحة الكوبيين الانفتاح على العروض الأمريكية بالاستثمار في مجالات الاقتصاد الكوبي لقد حرمنا لأكثر من خمسين عاما وبسبب ذلك الحصار من الأمريكيين لقد منعونا من الحصول على عدة أشياء ما تسبب لنا في كثير من الصعوبات لذلك تأخرنا في تحقيق أي تقدم وسط هافانا كل صباح تصادف عيون الصحفي الشاب المبتدئ جبريل مارتينز هذه الأسواق الشعبية والمواطنين الساعين لقوت يومهم في ظل الحصار الأمريكي المستمر يقول جبريل الذي لم يسافر خارج كوبا أبدا ونشأ محروما من الكماليات في هافانا إن الكوبيين مقتنعون بأنه يتعين الاستفادة من الأمريكيين حتى ولو كانوا أعداء سياسيين خاصة وأنهم يعيدون الآن بتطوير الإنترنت والاتصالات الهاتفية المرتفعة الثمن بالنسبة لمعظم المواطنين أن الجيل الشاب الكوبي يريد نجاح المفاوضات مع الأمريكيين يريد هذا الجيل طي الماضي والتقدم إلى الأمام مع الاحترام المتبادل يشعر الكوبيون الآن من السلطات بلادهم بدأت تليين مواقفها التقليدية المعادية لأميركا وباتوا ينتظرون مزيدا من زيارات المسؤولين الأمريكيين أملين أولا وقبل كل شيء في وقف الحصار على بلادهم وحياتهم وآمالهم إلى حد كبير يعتبر المراقبون الآن أن هذا الانفتاح والتحرك الأميركي نحو كوبا يأتي انعكاسا لتغييرات عميقة في الرأي العام الأمريكي والكوبي في آن واحد يقول لنا سكان العاصمة الكوبية على الأقل أنهم الآن أصبحوا مستعدين لطي صفحة الماضي والنظر إلى المستقبل ناصر الحسيني الجزيرة كوبا