الانفصاليون المؤيدون لروسيا يهاجمون مدينة ماريوبول
اغلاق

الانفصاليون المؤيدون لروسيا يهاجمون مدينة ماريوبول

24/01/2015
مدينة ماريوبول آخر مدينة كبيرة تسيطر عليها السلطات الأوكرانية شرق البلاد تحت القصف هذا المشهد يؤكد اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في مينسك قد انتهى عشرات القتلى والجرحى في قصف بصواريخ لم يتبنه انفصاليون المؤيد لروسيا لكن سلطات كيف تقول إنهم من يقف وراءه الانفصاليون لم يتبنوا القصف لكنهم قالوا إن الهجوم على ماريوبول قد بدأ لا أتفق مع من يدعو إلى الصفح عن القتلة فاليوم بدأ الهجوم على ماريبول وأعتقد أن هذا الهجوم هو أحسن تحية لأرواح القتلى سننتقم من الجميع هذا الخطاب الحربي يشير إلى أن التصعيد قادم وأن ماريوبول هي الهدف الآن وهذا ما يؤكده تقدم الانفصاليين في اتجاهها فهذه المدينة تتميز بموقع إستراتيجي إذ تربط بين المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا كما أن ميناءها هو أهمهم ميناء شرقي أوكرانيا في أغسطس الماضي شن الانفصاليين المؤيدين لروسيا هجوما على ماريوبول لكن القوات الأوكرانية تمكنت من صدهم أما الآن فلا يعرف مدى قدرتها على ذلك السلطات في كييف تقول إن ألف جندي روسي إنضافو إلى الجنود الروس الذين يدعمون الانفصاليين وتحبذ روسيا والرئيس فلاديمير بوتين مسؤولية هذا التصعيد ندعو شركاءنا الغربيين للدعوة فورا لعقد اجتماع لمجلس الأمن ونتوقع ردا صارما من الاتحاد الأوروبي وسنخبر أعضاء مجلس الأمن بجرائم ضد الإنسانية تنفضوا تحت قيادة روسيا فوق تراب أوكرانيا تشكل معركة ماريوبول نقطة فارقة في الصراع في شرقي أوكرانيا بأن سيطرة الانفصاليين عليها سيجعل الكيان الذي يريدون إقامته متكامل الأوصال بعض المراقبين ينظرون إلى الصورة الأوسع ويقولون إنها رسالة أخرى من بوتين إلى الغرب مفادها أنه رغم العقوبات ورغم المشاكل الاقتصادية فهو ما يزال قادرا على اتخاذ المبادرة