خريطة انتشار الحوثيين في العاصمة والمحافظات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خريطة انتشار الحوثيين في العاصمة والمحافظات

21/01/2015
منذ الحادي والعشرين من سبتمبر سيطر الحوثيون على أغلب مفاصل العاصمة اليمنية صنعاء وتلاحقت التطورات الميدانية بشكل لافت حيث أحكموا قبضتهم على أغلب المقرات الحكومية ومحيط وزارة الدفاع وجهازي الأمن السياسي والأمن القومي والمؤسسات النفطية واوالتجارية ومبنى الإذاعة والتلفزيون انتقل لتموقع على قمة جبل النهدين الاستراتيجي المطل على دار الرئاسة والتي اقتحموها ولاحقا تواترت أنباء عن سقوط مقررات لوائين من قوات الحماية الرئاسية وألوية للصواريخ بينما يحاصرون منزل الرئيس اليمني حراك مسلح بدا مخطط له فقد سبقته السيطرة الجزئة على مواقع في منطقة أرحب الإستراتيجية المطلة على العاصمة وفيها قاعدة عسكرية لقوات الحرس الجمهوري المنحلة ومنها يمكن التحكم بمطاري العاصمة المدني والعسكري كما أنها تصل العاصمة بمحافظتي صعدة وعمران لكن مواجهات شبه يومية بينهم وعناصر قبلية ومن تنظيم القاعدة سقوط صنعاء سبقه سقوط محافظة عمران المجاورة بعد اشتباكات مع القبائل وبها اللواء 310 وكانت تشكل معقلا لأل الأحمر ساعد انتشار الحوثيين في محافظة المحويت شمالي غربي اليمن في تحركهم باتجاه محافظة حجة وبها ميناء ميدي الإستراتيجي المطل على البحر الأحمر وشكل نقطة تزود بالسلاح وفق أكثر من مصدر محافظة الحديدة حيث ثاني أكبر موانئ اليمن سقطت بأيدي الحوثيين الذين سيطروا أيضا على معسكر اللواء العاشر بينها وبين صنعاء وما زالت محافظة مأرب شمال شرق صنعاء عصية على اقتحام الحوثيين حيث تستميت القبائل للدفاع عنها وهي من المحافظات النفطية أما محافظة ذمار فتنبع أهميتها من موقعها القريب من العاصمة كما أنها نقطة الوصول إلى محافظتي إب والبيضاء وتمكن الحوثيون من التقدم فيها أما محافظة صعدة معقل الجماعة فهي المسرح الوحيد تقريبا لستة حروب خاضوها بين 2004 ألفين وعشرة يحاول الحوثيون السيطرة على محافظة البيضاء كما تقدم في رداع كبرى مدن المحافظة لكنهم يواجهون مقاومة شديدة من القبائل بالإضافة إلى نشاط تنظيم القاعدة لا يمكن القفز على حقيقة أهمية محافظة أخرى في الجنوب والوسط كا تعز وإب بدت مستعصية على الحوثيين لأسباب جغرافية وتاريخية ومذهبية كما أن سيطرتهم في بعض محافظات الشمال نسبية وسط اتهامات لهم بالتحالف مع رموز وحزب نظام علي عبد الله صالح