تخوف صيني من تحكم أميركا بالإنترنت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تخوف صيني من تحكم أميركا بالإنترنت

21/01/2015
بعد أن أصبح الإنترنت قطاع يحتم على الدول خصوصا الكبرى توفير الأمن له بات من الضروري كسر احتكار التحكم فيه من دول بعينها فتحكم الولايات المتحدة في الشبكة الإلكترونية أصبح نقطة خلاف بينها وبين دول عدة منها الصين باتت تطالب بإنشاء هيئة عالمية لهذا الغرض بديلة عن هيئة التحكم بالبروتوكولات الإنترنيت أي سي إي أن آن في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وهي هيئة خاصة بتوزيع وإدارة أسماء النطاقات والعناوين الرئيسية للمواقع الإلكترونية في جميع أنحاء العالم وتمتلك القدرة على إدارة موارد الشبكة وتوزيعها على البلدان والمناطق الجغرافية على الرغم من قدرة الولايات المتحدة علميا وتقنيا على التهديد بقطع الإنترنت عن بعض الدول كالصين فإن هناك علامات استفهام حول احتمال إقدامها على خطوة كهذه عندما تقطع الولايات المتحدة الأنترنيت ثاني دولة فإنها كذلك تقطع اتصالات تلك الدولة بجميع الدول الأخرى التي تربطها بها علاقات أضف إلى ذلك ضرب الصادرات الأميركية المتصلة بالإنترنت فالصين تعتبر من أكبر الأسواق المستهلكة لمنتجات الولايات المتحدة الإلكترونية بدءا بأجهزة الهواتف الذكية وأجهزة الحواسيب التي وصل حجم مبيعاتها في الصين إلى خمسة وعشرين مليار دولار خلال العام الماضي وليس انتهاء بأنظمة التشغيل المستخدمة في معظم قطاعات البلاد الاقتصادية والإدارية لذلك فإن بقطع الإنترنت عن الصين يعني إغلاق البلد أمام جميع تلك المنتجات المرتبطة مباشرة بالشبكة لكن الصينيين يرون أن التأهب لأي انقطاعات محتملة لابد منه تحسبا لتصرف واشنطن على نحو غير متوقع العلاقات الصينية الأمريكية تشهد تعاون لكننا نعرف إمكانياتها التقنية وقدرتها على قطع الشبكة لذلك يجب علينا تطوير قدراتنا الذاتية في هذا المجال حفاظا على أمننا الوطني تبقى الشبكة الإلكترونية إحدى ساحات النزال المهمة بين الصين والولايات المتحدة من خلال استخدامها في عمليات التجسس أحيانا ولا شك أن قطعها سيحرم أمريكا قبل غيرها من مجال أوسع لجمع المعلومات عن تنين أسيا الصاعد ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين