تراجع الأسعار يهدد صناعة النفط ببحر الشمال البريطاني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تراجع الأسعار يهدد صناعة النفط ببحر الشمال البريطاني

20/01/2015
نفط وغاز بحر الشمال الذي يدر على الاقتصاد البريطاني نحو خمسة وثلاثين مليار جنيه إسترليني سنويا لم يعد يثير شهية المستثمرين في السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وجاء الهبوط الحالي في أسعار النفط العالمية ليزيد من متاعب العاملين في هذا القطاع الأسعار تأرجحت بين الصعود والهبوط لكننا لم نر أزمة مماثلة منذ عام ستة وثمانين تهاوي سعر خام برنت القياسي بأكثر من خمسين في المائة خلال الأشهر الستة الماضية إلى أقل من 50 دولارا للبرميل دفع شركات مثل بي بي وشيفرون إلى تسريح مئات من عمالها في حقول الشمال أمام هذا التراجع الحاد في أسعار النفط يناشد العاملون في القطاع الحكومة التدخل لإنقاذه من الانهيار كما طالبوها بخفض الضرائب على الوقود التي تشمل أيضا ضريبتي الجمركي والقيمة المضافة من نحو ثمانين في المائة حاليا إلى ثلاثين في المائة كحد أعلى خفضنا الضرائب على نفط بحر الشمال هذا الشهر وسننظر في الموازنة المقبلة إمكانية عدم الأستثمار في هذه الحقول فما زال هناك كميات كبيرة من النفط نريد استخراجها لكن السائقين هنا استبشروا خير بهذا التراجع الحاد في أسعار النفط هذا رائع سأوفر على الأقل 200 أو 300 جنيه شهريا حسب المسافات انخفضت فاتورة البنزين إلى النصف مقارنة بما كنت أدفعه من قبل التراجع الحاد في أسعار الذهب الأسود أدى أيضا إلى انخفاض تكاليف إنتاج المواد الاستهلاكية في الأسواق مما ساهم في خفض نسبة التضخم إلى أدنى مستوياتها في عقود مينة حربلو الجزيرة لندن