1% من أثرياء العالم ستفوق ثروتهم ما يملكه البشر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

1% من أثرياء العالم ستفوق ثروتهم ما يملكه البشر

19/01/2015
يبطش الجوع بمئات الملايين من البشر حول العالم وفي الوقت الذي تتعالى فيه المناشدات انتشالهم من تحت خط الفقر تتسع الفجوة بين الفقراء والأغنياء بشكل ينذر باختلال ميزان الاقتصاد العالمي وفق تقرير نشرته منظمة أوكسفام المعنية بشؤون الإغاثة والتنمية كشف تقرير المنظمة عن استحواذ الأثرية على معظم الثروات العالمية تاركين الفتات لسكان العالم حيث سيملك واحد في المئة من أغنى أغنياء العالم ثروة تعادل ما يملكه 99 في المائة من البشر بحلول عام ألفين وستة عشر وذكر التقرير أن مجموعة ما يمتلكه أثر واحد في المئة من أثرياء العالم كان يشكل أربعة وأربعين في المائة من إجمالي الثروات العالمية عام ألفين وتسعة وارتفعت هذه النسبة في عام ألفين وأربعة عشر إلى ثمانية وأربعين في المائة ومن المتوقع أن تتخطى هذه النسبة خمسين في المائة عام ألفين وستة عشر أما المتبقي من الثروات العالمية والمقدرة بستة وأربعين في المئة فهي مملوكة للخمس الأغنى من سكان العالم ويملك وما تبقى من البشر خمسة ونصف في المئة من ثروات العالم عزت المنظمة في تقريرها أسباب هذا الخلل في تفاوت في توزيع الثروة العالمية إلى القصور في أنظمة الضرائب زاد من مسألة التهرب الضريبي ودعت إلى زيادة الضرائب على رأس المال بدلا من الأجور ووضع حد أدنى للأجور وتوفير ضمان اجتماعي للفقراء وتوفير خدمات مجانية التعليم والرعاية الصحية أطلقت المنظمة نداءها قبيل انعقاد مؤتمر دافوس الاقتصادي الدولي على أمل أن تراجع القوى العالمية سياساتها المالية اتجاها توزيع الثروة التي وصل التفاوت في امتلاكها وفقا للمنظمة إلى حد صادم