قرارات روسية لرفع مستوى حماية شبكة الإنترنت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قرارات روسية لرفع مستوى حماية شبكة الإنترنت

19/01/2015
الكرملين يدق مجددا ناقوس الخطر الخطر هذه المرة إمكانية قطع الإنترنت عن روسيا كخطوة محتملة قد تقدم عليها واشنطن في إطار سعيها لكبح جماح روسيا وتطلعاتها التوسعية سياسيا واقتصاديا وجغرافيا خطر خصص مجلس الأمن القومي الروسي اجتماعا استثنائيا لبحث سبل مواجهته وتجنب تداعياته المحتملة التي قد تكون كارثية موسكو بدأت البحث عن شبكة بديلة تضمن أمن المعلومات بدائل تبدو بعيدة المنال على الأقل في الأفق المنظور لما يتطلبه الأمر من امتلاك للتكنولوجيا وتمويلا ضخم مرافق البنية التحتية في معظم دول العالم مرتبطة بالشبكة العنكبوتية التي تتحكم بها الولايات المتحدة الأمريكية قطع الإنترنت عن الدولة المستهدفة قد يدخلها في عالم مظلم لا يمكن تحديده حجم تداعياته السلبية الإنترنت أصبحت برأي كثيرين سلاح العصر الجديد سلاح ولا يقل فتكا عن أسلحة الدمار الشامل إلا أن استخدامه برأي الخبراء يبدو مستبعدا كما هو الحال مع السلاح النووي في غياب المعرفة الحقيقية بتداعيات ذلك التداعيات المحتملة لقطع الإنترنت هي انهيار الاقتصاد والفوضى العارمة لان قطاعات إقتصادية ومالية وخدمية وحكومية مرتبطة بالإنترنت وستكون هناك عودة فعليا إلى الوراء إلى القرن العشرين وترى أطراف سياسية معارضة أن الكرملين يريد استخدام تهديدات بعض الساسة الأميركيين بإمكان قطع الإنترنت عن روسيا ذريعة لفرض رقابة صارمة والتحكم في أسرع وسيلة لإيصال المعلومات في حالي تشكل مزاج معارض في روسيا لسياسات بوتين الداخلية والخارجية قد يكون قطع الإنترنت ضمن مخطط الكرملن لزيادة الرقابة على الإنترنت وكبح أي تحرك داخلي معارض التجربة أظهرت أنه عندما تقطع الدولة الإنترنت فإن الناس سيخرجون إلى الشوارع بحث عن المعلومة كما حدث إبان ثورة مصر أنا واثق أن الأمر نفسه سيحدث في روسيا إن قطعت الإنترنت تخضع الإنترنت اليوم لاتفاقيات دولية ترى منع استخدامها انتهاكا لحقوق الإنسان حقوق انتهكت ولا تزال في عالم من المتغير نزولا عند مصالح الساسة والدول زاور شوج الجزيرة موسكو