غارة إسرائيلية تستهدف قيادات حزب الله بالجولان المحتل
اغلاق

غارة إسرائيلية تستهدف قيادات حزب الله بالجولان المحتل

19/01/2015
غارات للاحتلال الإسرائيلي على ريف القنيطرة الشمالي هزت المنطقة واستهدفت موقعا تتمركز فيه قوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني على منطقة مزارع الأمل ليست الغارة الأولى التي يشنها طيران الاحتلال الإسرائيلي فقد استهدفت عدد من المواقع خلال المعارك التي كانت تدور بين قوات المعارضة وجيش النظام للسيطرة على ريف القنيطرة وكان أشهرها الضربة التي استهدفت مستودعات للذخيرة في تل الحارة الإستراتيجي منذ نحو أربعة أشهر وبحسب المعارضة فإنها استهدفت أيضا منظومة رادار روسية متطورة وصول قوات المعارضة إلى ريف دمشق استدعى أن يستعين النظام بعناصر من حزب الله اللبناني وقوات من الحرس الثوري الإيراني حينها وقبل شهرين كان أول ظهور معلن لحزب الله في جنوب سوريا في مدينة الشيخ مسكين في الريف الشمالي الغربي لدرعا قوات النظام حاولت مرات عديدة استعادة مناطق خسرتها في الجنوب السوري لكنها باءت بالفشل وكان آخرها محاولة منذ أسابيع قليلة جمعت فيها أعدادا كبيرة من مقاتلي حزب الله والحرس الثوري الإيراني في مواقع بريف القنيطرة لاستعادة سيطرتها على الشريط الحدودي الواصل مع الجولان المحتل الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة كاملا فضلا عن أن قوات النظام تحاول أن تستعيد قرية الحميدية بريف القنيطرة الأوسط وذلك لفصل خطوط الإمداد لقوات المعارضة الواصل بين ريف القنيطرة الشمالي وريف القنيطرة الأوسط الممتد إلى ريف درعا وصولا للحدود السورية مع الأردن الزج بقوات من حزب الله والحرس الثوري الإيراني يأتي لإبعاد شبح تقدم قوات المعارضة إلى العاصمة دمشق يضاف لذلك استعادة شيء من سيادة الدولة على حدودها مع الجولان المحتل