حزب الله يشيع جثمان جهاد مغنية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حزب الله يشيع جثمان جهاد مغنية

19/01/2015
لم يحن موعد الكلام لدى حزب الله الذين انشغل بتشييع جنازة أحد الكوادر الستة الذين تم استهدافهم في الغارة الإسرائيلية على بلدة القنيطرة السورية جهاد عماد مغنية آلاف شاركوا في التشييع في الضاحية الجنوبية لبيروت وانتشرت صور الإبن مع الوالد عماد مغنية القيادي في حزب الله الذي اغتالته إسرائيل قبل سبع سنوات في دمشق رغم حجم الضربة فهي لا تبدو مستغربة في هذا الوسط بل هي جاءت لتؤكد على ما قاله أمين عام حزب الله قبل أيام بأن هذه الحرب هي بين ما سماه محور المقاومة وإسرائيل استهداف الشهداء في القنيطرة على الجانب الجانب السوري يؤكد هذه المعادلة بأن ما يهم إسرائيل هو كيفية محاصرة حزب الله الذي يشكل خطر عليها أينما كان تقول دوائر مقربة من حزب الله إن رده سوف يكون قاسيا ومؤكدا على استهداف ستة من كوادره أما طبيعة هذا الرد وتوقيته فتبقى أسئلة معلقة كما السؤال عن حدود هذه العملية وتداعياتها غابت ردود الفعل السياسية وتوسعت القراءات لما جرى بين من ربط العملية باستياء الإسرائيلي من التطور الحاصل على محور المفاوضات الإيرانية والمجتمع الدولي وآخر ربطها بخطوط حمر تضعها إسرائيل على تدخل حزب الله وإيران في سوريا وصولا إلى الحدود مع الجولان المحتل من مصلحة حزب الله الحفاظ على الهدنة التي جرى التفاهم حولها بشكل غير رسمي مع إسرائيل في الجنوب اللبناني منذ 2006 من مصلحة حزب الله أن لا يفتح جبهة ثانية بإضافة إلى الجبهة المفتوحة في سوريا وهي تستنزفه كثيرا واقع لا يلغي أجواء الترقب فرغم الهدوء هنا على جبهة الجنوب بقي الاستنفار سيد الموقف ووضعت قوات حفظ السلام قواتها في أعلى درجات التأهب بانتظار تطورات غير محسوبة النتائج بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت