حذر وترقب بجنوب لبنان عقب العملية الإسرائيلية
اغلاق

حذر وترقب بجنوب لبنان عقب العملية الإسرائيلية

19/01/2015
استوجبت الضربة الإسرائيلية التي استهدفت مجموعة من مقاتلي حزب الله في القنيطرة السورية استنفارا عند الحدود اللبنانية الجنوبية حيث وضع حزب الله والجيش اللبناني وقوات حفظ السلام الدولية اليونيفل قواتهم في أعلى درجات التأهب بينما سادت حالة من التوتر والقلق منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة والقرى المحاذية لها بعيدا عن الحدود الجنوبية بدا لبنان تحت وقع الصدمة حيث شرعت العملية الإسرائيلية الأبواب لوابل من الأسئلة عن دور الحزب في سوريا وفي الجولان وعن الرد المتوقع فقد أشارت دوائر مقربة من حزب الله إلى أن الرد قادم استنادا إلى التجربة مع الاعتداءات الإسرائيلية السابقة الآن إسرائيل اختارت ربما مكانا آخر وكسرت قواعد اللعبة وبنت قواعد لعبة جديدة وأعتقد أن حزب الله يعني أيضا هو يعني سيمضي في هذا الإطار وهذه قضية سوف تدخل المنطقة ربما في قواعد جديدة ويبقى السؤال عن مكان هذا الرد وزمانه في ظل صمت لافت للدوائر الرسمية اللبنانية على الحكومة اللبنانية وعلى حزب الله بالتأكيد هو جزء أساسي منها أن تتدارك الأمر منعا لأي استغلال إسرائيلي لمزيد من الاعتداءات التي تستهدف لبنان وتغيير قواعد اللعبة في المنطقة تغيير يتزامن مع إعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عن امتلاك الحزب لمنظومة صواريخ فاتح 110 الإيرانية التي تضع البنى التحتية الإسرائيلية بما فيها المصافي والمطارات ومبنى وزارة الدفاع في مرماها رسالة قاسية من إسرائيل لحزب الله قد تستدعي ردا على نفس درجة القساوة في معادلة قد تضع قواعد جديدة للصراع في المنطقة ليس أقلها تكريس جبهتي الجنوب اللبناني والجولان السوري في إطار جيوسياسيا واحد إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت