عائلات فلسطينية داخل الخط الأخضر تحت خط الفقر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عائلات فلسطينية داخل الخط الأخضر تحت خط الفقر

18/01/2015
تختنق كلماتها كلما تذكرت قلة حيلتها أمام القليل مما يطلبه أطفالها في هذا البيت أو بالأحرى في هذه الغرفة تعيش مع أبنائها الخمسة هنا ينامون وهنا يدرسون وهنا يأكلون عندما يتوفر الخبز ماكدرش أشتغل نحن نعيش عند الوالده ولا يوجد دخل نعيش منه وبعد الأحيان الحاجة تصرف على الأولاد وبعض الأحيان تصدف مالاقي قطعة الخبز بسبب غياب زوجها وإعاقة ألمت بها منعتها عن العمل تخرج ولدتها السبعينية كلما سنحت لها الفرصة كي تعمل لإعالة أبنتها وأطفالها أكثر من خمسين في المائة من الأسر العربية داخل الخط الأخضر تعيش تحت خط الفقر وأكثر من ربعهم عاطلون عن العمل وهي أضعف نسب الفقر والبطالة لدى اليهود نحن نتحدث عن مجتمع توصد أمامه الأبواب أبواب الرزق يميز ضده في الأجور يميز ضده في المخصصات الميزانيات التي من الممكن أن تحسن الحالة التعليمية لأبناء هذا المجتمع مما يخرجهم من دوامة الفقر فالفقر عندنا يعني يورث من جيل إلى جيل بسبب فخ ما يسمى بفخ الفقر دوامة الفقر التي يعيش فيها العرب هنا بدأت قصتها مع نكبتهم عام ثمانية وأربعين فمع مصادرة أراضيهم قضت إسرائيل على مصدر رزقهم الأول الأرض لذا لا يتوقع الفلسطينيون حلولا مما كانوا سببا فيما آلت إليه أوضاعهم الفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين العرب واليهود داخل الخط الأخضر ليست محض صدفة بل هي نتاج سياسات إفقار وتمييز تعمدت إسرائيل انتهاجها كي تبقي العرب منشغلين أبدا في تأمين لقمة عيشهم نجوان سمري الجزيرة من قرية جسر الزرقاء جنوب حيفا