المؤتمر الوطني العام يقرر المشاركة في الحوار الليبي
اغلاق

المؤتمر الوطني العام يقرر المشاركة في الحوار الليبي

18/01/2015
بعد مخاض عسير قرر المؤتمر الوطني الليبي العام المشاركة في الجولة الثانية من الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة بين الفرقاء السياسيين الليبيين شريطة أن تعقد على الأراضي الليبية وأن يتم الالتزام بحكم المحكمة العليا القاضي بحل مجلس النواب تمسكه بضرورة أن يكون الحوار على الأراضي الليبية تحقيقا لرغبة الليبيين وهو يقترح مدينة غات مكانا للحوار هذا القرار جاء بعد مشاورات مطولة أجراها المؤتمر بين أعضائه وقادة التشكيلات المسلحة وممثلي الحراك الشعبي والمجتمع المدني ومجالس البلديات باكتمال أطراف الحوار يخطو الفرقاء الليبيون خطوة هامة نحو التهدئة والآن تتوجه الأنظار إلى الأمم المتحدة ولما يمكن أن توفره من مناخ وشروط لإنجاح حوار يعيد بناء الثقة ويفضي إلى إنهاء الاقتتال تطورات جديدة في مسار الحوار تمثلت في إعلان وقف إطلاق النار من جانب ما يعرفوا بالقيادة العامة للجيش الوطني المنبثقة عن مجلس النواب المنحل سبقه إعلان مماثل لعملية فجر ليبيا التابعة للمؤتمر الوطني العام لكن الصراعات المسلحة قد تعود ما لم تتم تسوية النزاع سلمية يجب أن نأخذ إعلانات وقف إطلاق النار كما هي في جميع أنحاء العالم والتجربة التاريخية تثبت بأنها لا يمكن الاعتماد عليها إلا بتحقيق تقدم حقيقي في المسار السياسي وفي المفاوضة السياسية وأعتقد أننا نرى أن كانت هي وقف إطلاق النار هذا سيدوم بناء على ما سيجري في المفاوضات وما يمكن تحقيقه من تقدم ورغم أن الجولة الأولى من المباحثات لإنهاء الأزمة الليبية التي انطلقت في جنيف الأسبوع الماضي بحضور ممثلين عن مجلس النواب المنحل شهدت غياب ممثل المؤتمر الوطني العام إلا أنها وصفت بالبناءة ونظر إليها على أنها مدخل يمكن أن يساعد في إنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الاقتتال محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس